الحرس الثوري الإيراني: جزء من الانتقام الشديد لم يتحقق بعد والفتح النهائي في اليمن قريب جدا

أكد الحرس الثوري الإيراني، اليوم الاثنين، أنهم "باشروا في الانتقام الشديد، وما يزال جزء آخر منه باقيا".

ميدل ايست نيوز: أكد الحرس الثوري الإيراني، اليوم الاثنين، أنهم “باشروا في الانتقام الشديد، وما يزال جزء آخر منه باقيا”.

وقال القائد العام للحرس الثوري، اللواء حسين سلامي في تصريح أفادت به وكالة RT: “لقد باشرنا في الانتقام الشديد وما يزال جزء آخر منه باقيا، والجميع يعلم ذلك بالتأكيد..على المسؤولين الأمريكيين أن يعلموا أنه لا يمكن مهاجمة أمة البقاء بمأمن من الانتقام”.

وأضاف سلامي: “هدفنا الحفاظ على المقاومة وهدف العدو كسر صمودنا، لكن حقائق الميدان تقول إننا انتصرنا..موازين القوى تتغير والمعركة بين الاستكبار والإسلام تعدت حدود إيران وجعلت الأراضي الإسلامية مترابطة”.

وتابع: “قصف قاعدة عين الأسد شكلت صفعة للولايات المتحدة، وواشنطن هددت بالرد، لكننا تمكننا من إدارة ساحة هذه المعركة العالمية ببسالة..تغلبنا على ظروف خطيرة والآن نمتلك القوة ويمكننا الدفاع عن استقلالنا ولسنا قلقين من أعدائنا”.

من جانبه، أكد رئيس منظمة التعبئة “البسيج” في الحرس الثوري، العميد غلام رضا سليماني أن “الفتح النهائي في اليمن قريب جدا”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى