طهران تنفي مناقشة أي اتفاق مؤقت في فيينا

نفى "مصدر قريب" من الفريق الايراني المشارك في مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي تقرير وكالة NBC عن مناقشة اتفاق مؤقت في المحادثات.

ميدل ايست نيوز: نفى “مصدر قريب” من الفريق الايراني المشارك في مفاوضات فيينا، تقرير وكالة “NBC” الاخبارية الامريكية، بشأن “وجود اقتراح حول اتفاق مؤقت” في المفاوضات؛ مؤكدا بان “هكذا اتفاق ليس مدرجا على الاطلاق في جدول اعمال الجمهورية الاسلامية الايرانية”.

واوضح المصدر نفسه في تصريح لوكالة “ارنا” الإيرانية الرسمية  اليوم السبت، انه “ليس هناك اي اتفاق مؤقت على جدول اعمال ايران، وان طهران تريد اتفاقا مستديما يمكن الاستناد عليه”.

وكشفت وكالة NBC الأمريكية أنه في إطار محاولة إحياء الاتفاق النووي الدولي مع إيران، ناقشت روسيا اتفاقية مؤقتة محتملة مع إيران في الأسابيع الأخيرة من شأنها أن تتضمن تخفيفًا محدودًا للعقوبات مقابل إعادة فرض بعض القيود على برنامج طهران النووي، وفقًا لمسئولين أمريكيين، أحدهما مسؤول بالكونجرس ومسؤول أمريكي سابق وأربعة أشخاص آخرين على دراية بالمناقشات.

وقالت المصادر إن الولايات المتحدة على علم باقتراح روسيا لإيران، والذي يأتي مع تزايد القلق داخل إدارة بايدن من أن الوقت ينفد في المفاوضات بين إيران والقوى العالمية بشأن العودة الكاملة للاتفاق النووي لعام 2015، والذي يسمى خطة العمل الشاملة المشتركة. سحبت إدارة ترامب الولايات المتحدة من الصفقة في عام 2018، ويقال إن إيران أقرب من أي وقت مضى لتحقيق القدرة على تصنيع أسلحة نووية.

في حين قال المسؤولون والأشخاص المطلعون على المناقشات إن محادثات روسيا مع إيران حول اتفاق مؤقت أجريت بعلم الولايات المتحدة، إلا أن كبار مسؤولي إدارة بايدن أبعدوا الولايات المتحدة عن الجهود الروسية.

وقال المسؤولون وأشخاص آخرون مطلعون على المناقشات إن إيران رفضت حتى الآن الاقتراح الذي قدمته روسيا. وقالت البعثة الإيرانية الدائمة لدى الأمم المتحدة يوم الجمعة إن طهران لا تريد اتفاقا مؤقتا، وامتنعت عن مناقشة تفاصيل الاقتراح الروسي.

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية “سعيد خطيب زادة”، قد صرح انه “وفقا لمسودتي رفع الحظر، والخطوات التعويضية التي سلمناها الى الاطراف الاخرى، فإنه لا يوجد هناك اي شيئ اسمه اتفاق تدريجي او مؤقت؛ على الاطلاق”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى