عبد اللهيان يبحث باتصال هاتفي مع نظيرته البريطانية مستجدات فيينا وقضايا عديدة بينها اليمن وأفغانستان

بحث وزير الخارجية الإيراني ونظيرته البريطانية في اتصال هاتفي، آخر مستجدات مفاوضات فيينا، والقضايا الثنائية وبعض القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ميدل ايست نيوز: بحث وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، ونظيرته البريطانية، ليز تراس، في اتصال هاتفي، آخر مستجدات مفاوضات فيينا، والقضايا الثنائية وبعض القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي بيان لها، كشفت الخارجية الإيرانية تفاصيل هذا الاتصال قائلة: “بحث حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، وليز تراس، وزيرة خارجية بريطانيا، آخر المستجدات في فيينا، إلى جانب القضايا الثنائية وبعض القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك الوضع في أفغانستان واليمن”.

وأضاف البيان: “أوضحت وزيرة الخارجية البريطانية، وجهات نظر لندن بخصوص محادثات فيينا كما استعرضت العلاقات الثنائية بين البلدين، معتبرة أن العلاقات المتنامية بين بريطانيا وإيران تضمن مصالح البلدين، كما أعربت ليز تراس عن أملها بأن تتمكن بريطانيا من سداد ديونها المتأخرة لإيران في المستقبل القريب”.

وأشارت إلى تعاون بريطانيا والأمم المتحدة لإيصال المساعدات للشعب الأفغاني، وأشادت بدور إيران وتعاونها المؤثر بهذا الصدد، بحسب بيان الخارجية الإيرانية.

من جانبه، لفت أمير عبد اللهيان خلال المحادثة الهاتفية، إلى زيارة نائب رئيس الجمهورية وحضوره قمة المناخ في غلاسكو وكذلك الندوة المشتركة عبر الإنترنت لمجموعات الصداقة البرلمانية في البلدين والطلب الذي قدمه الوفد البريطاني لزيارة طهران، وقدم الوزير تقييما إيجابيا عن سير العلاقات بين البلدين.

وأكمل بيان الخارجية الإيرانية: “في إشارة إلى اقتراب المرحلة الحساسة والهامة لمحادثات فيينا، أكد وزير الخارجية الإيراني ضرورة جدية سائر الأطراف وتحملها للمسؤولية، واعتبر أن الوصول إلى هذه المرحلة من المحادثات يأتي بسبب نهج طهران المنطقي ومبادرات الطرف الإيراني، أكثر من أي شيء آخر، كما شدد على ضرورة التوصل الى اتفاق جماعي بين أطراف التفاوض على نص موحد وأن يشمل هذا النص المطالب المشروعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وتابع: “وصف أمير عبد اللهيان الوضع الإنساني في اليمن وأفغانستان بالحرج والمتأزم، وفي معرض شرحه للموقف المبدئي للجمهورية الإسلامية تجاه أفغانستان، شدد على أهمية تشكيل حكومة شاملة في هذا البلد، و ضرورة قيام المجتمع الدولي بتقديم مساعدات فورية للشعب الافغاني”.

واستطردت الخارجية الإيرانية في بيانها: “في جانب آخر من حديثه، أشار وزير الخارجية إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن، وأعرب عن أمله بأن تفي بريطانيا بمسؤولياتها لإنهاء الكارثة الإنسانية الناجمة عن استمرار العدوان والحرب في اليمن..هذا وأعربت وزيرة الخارجية البريطانية عن تعازيها في استشهاد السفير الإيراني في اليمن”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى