المرشد الأعلى الإيراني: يجب مراعاة بعض النقاط عند إحياء الاتفاق النووي لتجنب المشكلات

قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، اليوم الخميس، إن الجمهورية الإسلامية ستواصل تطوير قدرات نووية سلمية للحفاظ على استقلالها.

ميدل ايست نيوز: قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، اليوم الخميس، إن الجمهورية الإسلامية ستواصل تطوير قدرات نووية سلمية للحفاظ على استقلالها، وسط محادثات بينها وبين القوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وأضاف المرشد الأعلى، في كلمة نقلها التلفزيون الإيراني: “سنحتاج عاجلاً أم آجلاً إلى طاقة نووية سلمية. إذا لم نسع لتحقيق ذلك.. فسيتضرر استقلالنا”.

ومضى يقول إن إيران لم تسع قط لحيازة أسلحة نووية مثلما زعم من أشار إليهم “بأعداء” الجمهورية الإسلامية.

وتابع “يجب مراعاة بعض النقاط عند إحياء الاتفاق النووي لتجنب مشكلات مستقبلية”، لافتاً إلى أنّ “العقوبات تستهدف إضعاف الجمهورية الإٍسلامية”.

وعن المجالات الأخرى قال المرشد الأعلى أن إيران “حققت الاكتفاء الذاتي في مجال اللقاحات دون ان تمد اليد للخارج” كما أن “الحركة العلمية في البلاد كانت عشرة اضعاف المعدل العالمي”.

وأضاف أن حسب التقارير “فان ايران تتربع على المراكز الاولى في المجالات الاقتصادية”.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني، ليل الأربعاء- الخميس، إنّ بلاده اقتربت من التوصل إلى اتفاق في مفاوضات فيينا الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي، “أكثر من أي وقت مضى”.

وأضاف باقري كني، في تغريدة له على “تويتر”، أنه “بعد أسابيع من مباحثات مكثفة، اقتربنا من الاتفاق أكثر من أي وقت مضى، لكن لا اتفاق على شيء ما لم يتم الاتفاق على كل شيء”.

وتابع المفاوض الإيراني أن تحقيق هذا الهدف يتوقف على “الواقعية وتجنب المبالغة في المطالب وتجربة السنوات الأربع الماضية”، مؤكداً أن “الوقت قد حان لتقرر أطراف المفاوضات”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى