إسرائيل تشكو لمجلس الأمن برنامج إيران «الباليستي»

مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة تقدم لمجلس الأمن بشكوى رسمية ضد إيران، بسبب إجرائها تجارب على 12 صاروخاً باليستياً.

ميدل ايست نيوز: في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بأحداث أوكرانيا، تسعى حكومة إسرائيل للفت النظر إلى ما يدور في المفاوضات الجارية في فيينا بين الدول الكبرى وبين إيران حول الاتفاق النووي، وقدمت شكوى إلى مجلس الأمن بسبب تجريب إيران صواريخ باليستية، وذلك بينما ترتفع في إسرائيل أصوات تروي أن «الاتفاق النووي الجديد سيكون أسوأ من سابقه»، وأن «إيران سوف تخرج من المحادثات مع (نووي)، ومع مئات مليارات الدولارات لتمويل الإرهاب ومع نفوذ قوي في المنطقة».

وحسب تقرير لصحيفة الشرق الأوسط قد هاتف تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بنيت، مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، أمس الجمعة، قائلاً: «أنت تسافر إلى طهران. إسرائيل تتوقع من الوكالة أن تعمل كهيئة رقابة مهنية ونزيهة»، مشدداً على المواقف الإسرائيلية الناقدة لما يجري في المحادثات النووية، والملفات التي لا تزال عالقة لدى الوكالة، والتي تتعلق بالبرنامج الإيراني لتطوير أسلحة نووية. واتفق الاثنان على البقاء على اتصال مستمر بينهما.

وأفادت مصادر سياسية في تل أبيب بأن مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، غلعاد أردان، تقدم لمجلس الأمن وللأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشكوى رسمية ضد إيران، بسبب إجرائها تجارب على 12 صاروخاً باليستياً «قادرة على حمل رؤوس نووية» حسب الإدعاء الإسرائيلي.

وقال إردان إن إيران تواصل انتهاك التزاماتها الدولية، وذلك على خلفية التقدم الملموس في مباحثات فيينا، الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني. وتابع: «في الأسبوع المقبل، سينعقد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حيث سيتم الكشف عن انتهاكات إيران مرة أخرى. سنتابع ذلك نحن والعالم كله».

في الأثناء، قال مصدر سياسي كبير في تل أبيب، أمس، في حديث نشره مراسل «القناة 13» للتلفزيون، تسفي يحزقيلي، إن «إسرائيل فقدت التأثير على مفاوضات فيينا. والولايات المتحدة تدير المفاوضات هناك بلا اكتراث للاعتراضات الإسرائيلية ولا لاعتراضات حلفائها الآخرين في المنطقة».

وحسب يحزقيلي: «إسرائيل قلقة ليس فقط من الاتفاق النووي بحد ذاته، بل من نتائجه المدمرة. فهو يشتمل على منح إيران الحق في تخصيب اليورانيوم مجاناً بلا أي مقابل. وهي ليس فقط لم تتعنت أمام إيران بل تنازلت لها».

وأضاف أن «إيران وضعت الإملاء والغرب وعلى رأسهم الأميركيون وقعوا. وهكذا فإن إيران تخرج من المفاوضات وهي أكثر قرباً من إنتاج سلاح نووي وأكثر غنى وثراء بالمال، وشريك مقبول على العالم، وفي الوقت نفسه تواصل الصرف على تنظيمات الإرهاب».

من جهته، دعا الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي في الحكومة الإسرائيلية، مئير بن شبات، الولايات المتحدة، ألا تتعجل الوصول إلى اتفاق تخرج منه إيران منتصرة.

وقال: «في طهران يعرفون أن الولايات المتحدة تمتلك قوى ووسائل ضغط شديدة جداً، لكنها لا تنوي استخدامها. ولذلك يستغلون المفاوضات ويتشددون في مواقفهم. ولكن إذا أظهرت واشنطن موقفاً مختلفاً، فإن طهران ستتراجع. لذلك لا بد من تغيير التكتيك الأميركي وجعله ناجعاً أكثر».

يذكر أن قائد القوات المركزية في الجيش الأميركي، كينيث ماكنزي، أعلن في تل أبيب، أمس الجمعة، أن «الولايات المتحدة ستعمل كل ما في وسعها حتى تمنع إيران من امتلاك سلاح نووي».

وقال ماكنزي، الذي ينهي في هذه الأيام مهامه العسكرية في المنطقة، ووصل إلى تل أبيب لوداع قادتها، إن بلاده تضع الصين وروسيا في رأس التهديدات لأمن البشرية، وبعدها وبحجم أصغر، إيران وكوريا الشمالية. ولكن هذا لا يعني القبول بإيران نووية، ولا بإيران ذات أذرع تهدد أمن دول الشرق الأوسط.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى