إسرائيل تعلق على أنباء نية واشنطن رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية في إعلان مشترك أنه يستحيل علينا تصديق أن أميركا ستلغي تعريف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية.

ميدل ايست نيوز: بعد تداول أنباء في الأيام الماضية أن الولايات المتحدة تبحث شطب الحرس الثوري الإيراني من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية، وسط اقتراب المفاوضات النووية في فيينا من مراحلها الأخيرة، مقابل تأكيدات من طهران بشأن كبح جماح الحرس الثوري، علقت إسرائيل على الأمر.

فقد دعت تل أبيب واشنطن الجمعة لعدم إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب.

وقال رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، ووزير الخارجية يائير لابيد، في إعلان مشترك أفادت به قناة العربية: “يستحيل علينا تصديق أن أميركا ستلغي تعريف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية”.

كما أضافا أن “الحرس الثوري الإيراني هو ميليشيات حزب الله في لبنان، وميليشيات الحوثي في اليمن، والميليشيات في العراق”.

وبعد توجيه اتهامات مكررة، ختما قائلين إن إسرائيل تثق بأن الولايات المتحدة “لن تخذل أقرب حلفائها” مقابل ما وصفتها بأنها “وعود فارغة”.

يذكر أن مصدراً مطلعاً كان قال الأربعاء إن الولايات المتحدة تبحث شطب الحرس الثوري الإيراني من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية مقابل تأكيدات من طهران بشأن كبح جماح الحرس الثوري.

غير أنه أوضح لرويترز أن واشنطن لم تقرر ماذا يمكن أن يكون التزاماً مقبولاً من إيران في مقابل هذه الخطوة التي من شأنها أن تلغي إدراج الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الحرس الثوري على القائمة السوداء في عام 2019 وأن تثير انتقادات حادة من الجمهوريين.

كما أضاف المصدر، الذي تحدث مشترطاً عدم نشر هويته، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تدرس إلغاء التصنيف الإرهابي “في مقابل نوع من الالتزام و/أو خطوات من جانب إيران تتعلق بالأنشطة الإقليمية أو أنشطة الحرس الثوري الإيراني الأخرى”.

جاء ذلك بعد أن كان “أكسيوس” أول من أورد نبأ تفكير إدارة بايدن في هذه المقايضة، وذلك نقلاً عن مصادر إسرائيلية وأميركية.

في المقابل، أحجم المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس عن التعليق عندما سئل عن إمكانية شطب الحرس الإيراني من قائمة الإرهاب الأميركية، مكتفياً بالقول إن رفع العقوبات في صميم مفاوضات إحياء الاتفاق النووي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى