المرشد الأعلى الإيراني: من أهم الأخبار السارة اعتراف الأمريكيين بهزيمة العقوبات على إيران

قال المرشد الإيراني الأعلى إن المشكلات الاقتصادية «من غير الممكن معالجتها دفعةً واحدة، بل يجري ذلك بالتدريج».

ميدل ايست نيوز: قال المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي، في كلمته السنوية بمناسبة عيد النوروز، إن المشكلات الاقتصادية، بما في ذلك الضائقة المعيشية، وقضية غلاء الأسعار والتضخّم، «من غير الممكن معالجتها دفعةً واحدة، بل يجري ذلك بالتدريج». مشدداً إلى أن الاستعجال بحلحلة هذه المشكلات فوراً «لا يعبر عن واقعية».

وبدأ الإيرانيون أمس ألفية جديدة بحلول عيد النوروز لسنة 1401، وذلك وسط ترقب دولي بشأن إنجاز المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بهدف إنقاذ الاتفاق النووي من الانهيار.

واقتبس المرشد الأعلى من اللوم الذي توجّهه إدارة جو بايدن إلى الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترمب، بسبب انسحابه من الاتفاق النووي وفرض استراتيجية الضغوط القصوى على إيران، منذ ما يقارب 4 سنوات.

ودأبت الإدارة الأميركية على توجه اللوم إلى ترمب بعد استئناف المفاوضات الهادفة للاتفاق النووي لعام 2015 في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في أعقاب تعطل دام نحو 6 أشهر، ووصف المسؤولون الحاليون في البيت الأبيض سياسة «الضغوط القصوى» بـ«الفاشلة».

ورأى المرشد الأعلى الإيراني، في كلمته التقليدية المتلفزة في بداية السنة الإيرانية، بحسب الترجمة العربية التي نشرها موقعه الرسمي، أن «من أهم الأحداث السارّة عامَ 1400 اعتراف الأميركيين – في المدة الأخيرة طبعاً – حينَ قالوا بلسانهم إننا تحمَّلْنا هزيمةً مخزية في فرضِ الضغوطات القصوى على إيران. وتعبيرُ الهزيمة المخزية هو تعبير الأميركيين أنفسهم». وقال: «صمود هذا الشعب تسبب في هذا النصر وفي الواقع الشعب الإيراني هو المنتصر». وفي إشارة ضمنية إلى الأطراف الداخلية، قال خامنئي: «لا يمكنُ لأحد أن ينسب ذلك لنفسه في ذلك».

في المقابل، قال إن «الضائقة المعيشية وقضية غلاء الأسعار والتضخم» من «الأصعب والأهم» بين «مرارات» العام الماضي. وقال: «الضائقة المعيشيّة للناس، وقضية غلاء الأسعار والتضخّم، وأمثال هذه الأمور، لا بدّ من معالجتها حتماً، وهي قابلةٌ للعلاج».

وأضاف: «المشكلات الاقتصادية نأملُ معالجةَ أجزاءٍ منها في العام الجديد، لأنه من غير الممكن معالجتها دفعةً واحدة، بل يجري ذلك بالتدريج. فالاستعجال والقول بحلحلة هذه المشكلة فوراً لا يُعبّران عن رؤية واقعية».

وبذلك، هيمن الملف الاقتصادي مرة أخرى على شعار العام الجديد، فجعل المرشد شعار العام هو «الإنتاج المعرفي المولّدُ لفرص العمل». وأطلق شعار «الإنتاج والدعم وإزالة الموانع» العام الماضي. وبرر إطلاق الشعارات السنوية بأنها «لتصويب تحركات المسؤولين». وقال إن «الإنتاج يعد المفتاحَ لحل المشكلات الاقتصادية للبلاد».

وخلال الـ12 عاماً الماضية، تمحورت شعارات 11 سنة حول الاقتصاد وخلق فرص العمل، والاقتصاد المقاوم. ويعود الاستثناء الوحيد إلى الشعار الذي أطلقه مارس (آذار) 2015 قبل أشهر قليلة من توقيع الاتفاق النووي في فيينا، والذي قضى برفع العقوبات.

بدوره، تعهد الرئيس المحافظ، إبراهيم رئيسي الذي ظهر أمس لأول مرة في كلمة تلفزيونية بمناسبة العيد منذ توليه المنصب، بأن يكون «دعم الإنتاج» أولوية برامج حكومته في السنة الجديدة.

وقال رئيسي إن حكومته «لم ترهن الاقتصاد بالاتفاق النووي». ودافع عن نهج إدارته في المفاوضات. وأضاف: «استخدمنا جميع الأدوات السياسية والقانونية لرفع جريمة العقوبات، لكن تركيزنا على إجهاض (إبطال مفعول) العقوبات». وتحدث عن «زيادة قيمة التجارة الخارجية والصادرات غير النفطية»، وقال: «زادت تجارتنا مع الجيران لصالح الشعب».

وأشار ضمناً إلى التباينات الداخلية والانقسام بين المسؤولين، خصوصاً بشأن المفاوضات النووية. وقال: «على خلاف بعض الفترات التي كان المسؤولون يتحدث بعضهم ضد بعض، على المنابر (الرسمية)، ويثيرون قلق الناس، حاولنا أن ننقل الخلافات إلى اجتماعات مختصة، وأن نحول المنابر الرسمية إلى محل لضخّ روح الأمل والتآزر لحل المشكلات». وتابع: «قلنا إننا لن نقايض مصالح وأمن الناس بأي شيء. لقد رأي الجميع أننا وضعنا زيادة قدراتنا الدفاعية والصاروخية والفضائية ضمن الأولويات لأن أمن البلاد أولوية».

وألقى احتمال التوصل لتفاهم لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 بظلّه على عيد النوروز في إيران، في وقت تزايدت المؤشرات على تخطي العقبات التي حالت دون إنجاز المحادثات التي بدأت مطلع أبريل (نيسان) العام الماضي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى