الاتفاق النووي الإيراني: كيف يمكن تجاوز العقبة الأخيرة

النقطة الشائكة الأخيرة بالنسبة لطهران هي رفع الحرس الثوري من قائمة واشنطن للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

ميدل ايست نيوز: أعلن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في منتصف مارس / آذار أنه تم إحراز تقدم كبير في المحادثات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، لكن كانت هناك حاجة إلى وقفة. خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس، سافر رئيس وفد الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا إلى طهران وواشنطن للقاء المفاوضين النوويين الإيرانيين والأمريكيين في محاولة للتغلب على الخلاف المتبقي.

كان هناك سببان للتوقف: إصرار إيران على أن تزيل الولايات المتحدة الحرس الثوري الإسلامي من قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية، وهو التصنيف المطبق في عهد ترامب. ومطالبة روسيا بأن العقوبات الغربية المفروضة على موسكو بسبب حرب أوكرانيا لن تؤثر على تجارتها مع طهران.

وبحسب ما ورد، كانت روسيا راضية عن المطلب الأخير بعد أن تم الاتفاق على أن التعاون الروسي الإيراني في إطار الاتفاق النووي لن تعرقله العقوبات الأمريكية والأوروبية على موسكو. وبالتالي فإن العقبة المتبقية هي إزالة تصنيف منظمة إرهابية أجنبية (FTO) من الحرس الثوري الإيراني.

عارض حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة – لا سيما إسرائيل والمملكة العربية السعودية – إزالة تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية أجنبية، بحجة أنه قد يزيد التهديدات الإقليمية من إيران، كما يعارض الجمهوريون في الكونجرس الأمريكي مثل هذه الخطوة. لكن بالنسبة للحكومة الإيرانية، هذه القضية خط أحمر.

كرر المبعوث الأمريكي الخاص روبرت مالي مؤخرًا أن واشنطن ستبقي على العقوبات المفروضة على الحرس الثوري الإيراني حتى لو شُطبت المنظمة في النهاية.

تسهيل الحوار

هناك نوعان من الاعتبارات ذات الصلة هنا. بدون مشاركة الحرس الثوري الإيراني، لا يمكن أن يكون هناك اتفاق مع إيران بشأن الأزمات الإقليمية. هذه حجة لحكومة بايدن لشطب الحرس الثوري الإيراني من أجل تسهيل الحوار الثنائي حول القضايا الإقليمية.

قال الجنرال كينيث ماكنزي، الرئيس المنتهية ولايته للقيادة المركزية الأمريكية وأحد الصقور الإيرانية الذي نفذ الأمر باغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني في يناير 2020، لصحيفة واشنطن بوست مؤخرًا “إننا بحاجة إلى إيجاد تسوية مع إيران في المستقبل”.

علاوة على ذلك، أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس مؤخرًا إلى أنه بعد انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي في عام 2018، “ارتفع عدد الهجمات التي شنتها الجماعات المدعومة من إيران بنسبة 400٪” بين عامي 2019 و 2020.

لكن إدارة بايدن ستكون في موقف صعب للدفاع عن نفسها من الضغوط السياسية الداخلية بشأن قرار الشطب بعد أن هددت إيران بالثأر لمقتل جنرالاتها. كان اغتيال سليماني انتهاكًا واضحًا للقانون الدولي، والذي ردت عليه إيران بسرعة بإطلاق أكثر من عشرة صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق.

لحل هذه العقبة، يتمثل أحد الخيارات في أن تعتذر إدارة بايدن للحكومة الإيرانية عن اغتيال ترامب غير القانوني، وأن تتعهد واشنطن وطهران بالالتزام بمبدأ عدم التدخل وعدم استخدام القوة بموجب ميثاق الأمم المتحدة.

لكن الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين يحتاجون إلى التزام إيران بالتعاون في خفض التصعيد في المنطقة. لقد وافقت إيران ضمنيًا بالفعل على وقف التصعيد، لكنها لا تستطيع ربط هذه القضية بالاتفاق النووي، خوفًا من أن تلقي الحملة المناهضة لإيران في واشنطن والمنطقة باللوم على طهران في أي حادث جديد، وتضغط على الولايات المتحدة للتخلي مرة أخرى عن الاتفاق النووي.

التعاون الإقليمي

وجدد وزير الخارجية القطري، هذا الأسبوع، أهمية التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، مشيرا إلى ضرورة اتفاق بشأن الأمن الشامل في المنطقة.

منذ نهاية الحرب الإيرانية العراقية عام 1988، دعت جميع الحكومات الإيرانية، من المعتدلة إلى المحافظة، إلى وقف تصعيد التوترات الإقليمية واقترحت إنشاء نظام إقليمي للأمن والتعاون الجماعي في الخليج.

الطريق إلى الأمام هو إحياء الاتفاق النووي والبدء في حوار جاد حول هيكل أمني إقليمي يعزز الأمن للجميع من خلال معايير ومبادئ مشتركة، مثل المساواة في السيادة بين الدول؛ الامتناع عن التهديد بالقوة أو استخدامها؛ والنص على حل النزاعات بالطرق السلمية، وحرمة الحدود، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

يوفر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 598 إطارًا عمليًا لحل القضايا العالقة بين إيران وجيرانها في الخليج، وخاصة المملكة العربية السعودية. من شأن ترتيب الأمن الجماعي أن يساعد في محاربة الإرهاب والطائفية والجريمة المنظمة وتهريب المخدرات، من بين الاهتمامات المشتركة الأخرى.

ستكون الخطوة الأولى هي الوقف الفوري للخطاب والدعاية العدائية، ثم تشكيل منتدى حوار إقليمي لمناقشة القضايا الأمنية. يمكن للمفاوضات بين إيران والدول المجاورة أن تنجح إذا كانت أهدافها السياسية متوافقة، وتتجنب الحسابات الصفرية.

سيحتاج نظام الأمن والتعاون الشامل إلى تدابير لبناء الثقة، مثل الزيارات العسكرية، والإخطار المسبق بالمناورات العسكرية، والشفافية في مشتريات الأسلحة، وتخفيضات النفقات العسكرية، واتفاقات عدم الاعتداء، وفرق العمل المشتركة المعنية بالأزمات إدارة وإزالة أسلحة الدمار الشامل. الالتزام بهذه المبادئ يمكن أن يعالج مخاوف جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك الولايات المتحدة وإيران والمملكة العربية السعودية.

 

حسين موسويان

متخصص في أمن الشرق الأوسط والسياسة النووية بجامعة برينستون، والرئيس السابق للجنة العلاقات الخارجية للأمن القومي الإيراني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
Middle East Eye

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى