إيران: لا اتفاق في فيينا قبل التوافق “على كل شيء”

أعلنت إيران، الاثنين، أنه لن يكون هناك اتفاق في محادثات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، حتى يتم التوافق "على كل شيء".

ميدل ايست نيوز: أعلنت إيران، الاثنين، أنه لن يكون هناك اتفاق في محادثات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، حتى يتم التوافق “على كل شيء”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، خلال مؤتمر صحافي أسبوعي، إنه “تم توضيح المسائل المتبقية في محادثات فيينا من قبل. لا شيء متفق عليه، حتى يتم الاتفاق على كل شيء. بمجرد أن تنتهي القضايا المتبقية، يمكننا التحدث عن اتفاق في فيينا”، بحسب ما نقلت صحيفة “طهران تايمز”.

وتابع: “ما تتم مناقشته في فيينا يتماشى مع خطة العمل الشاملة المشتركة”، مؤكداً على أنه “لا تغيير في هذه الخطة”.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن تعامل بلاده مع الاتحاد الأوروبي في محادثات فيينا، يجري من خلال إنريكي مورا منسق الاتحاد الأوروبي بشأن المحادثات النووية مع إيران.

وذكر خطيب زادة ان أجواء مفاوضات فيينا ما تزال مناسبة للتوصل لاتفاق لكن إدارة بايدن تتبنى سياسة المماطلة، مؤكدا انه لا يمكن لواشنطن الحفاظ على جزء من عقوبات الرئيس السابق دونالد ترامب في أي اتفاق نووي مقبل.

وأوضح أن الإفراج عن الأصول الإيرانية المجمدة “لا علاقة له بأي دولة”، مشيراً إلى أن “وفداً من إحدى دول المنطقة زار إيران بهذا الصدد، وليس له علاقة بالولايات المتحدة”، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وعن تطورات الأحداث في القدس قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: “شهدنا انتهاك حرمة الأقصى الشريف مرة أخرى..الشعب الفلسطيني قدم شهداء، بينما نشهد صمت المنظمات الدولية والدول الإسلامية”.

وأضاف خطيب زادة: “تطبيع علاقات بعض الدول العربية والإسلامية مع الكيان الصهيوني جعل هذا الكيان يتمادى في جرائمه”.

وأكد : “قمنا بتحركات دبلوماسية لإيقاف هذه الانتهاكات، وسوف نواصل تحركاتنا، لأن الكيان الصهيوني سوف يكف عن تصرفاته فقط عندما يواجه ردا حاسما”.

وتابع سعيد خطيب زادة: “إيران، وبغض النظر عن سوء تقدير بعض الدول وممارساتها ضد القضية الفلسطينية، حاولت دائما التمسك بهذه القضية والحؤول دون محاولات الكيان الصهيوني لبث الفرقة بين الدول الاسلامية..نأسف لتطبيع علاقات بعض الدول مع إسرائيل، والمسرحيات التي قاموا بها بهذا الصدد”.

وعن المحادثات مع الرياض، قال خطيب زادة إن إيران مستعدة لمواصلة الحوار مع السعودية عندما تكون جاهزة للرد على أسئلتنا ومقترحاتنا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرقالعالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى