إغلاق منفذ حدودي بين إيران وطالبان بعد أنباء عن توتر حدودي

كشفت وكالات إيرانية عن إغلاق معبر "دوغارون" الحدودي بين إيران وأفغانستان.

میدل ايست نيوز: كشفت وكالات إيرانية عن إغلاق معبر “دوغارون” الحدودي بين إيران وأفغانستان.

وشددت وكالة تسنيم الإيرانية أن الأنباء التي تحدثت عن توتر بين قوات حرس الحدود الإيرانية وقوات طالبان غير صحيحة لكنها أضافت أن المنفذ الحدودي تم غلقه.

وقالت مصادر في مواقع التواصل الاجتماعي أن قوات حرس الحدود الايرانية منعت طالبان من شق طريق داخل الاراضي الايرانية عند مدينة إسـلام قلعة الحدودية ما أدى الى حالة من التوتر بين الجانبين.

وأكدت وكالة تسنيم أن الفيديوهات المنتشرة عن الحادث يرتبط بمشروع شق طريق من قبل طالبان وأضافت أن هناك محادثات جارية بين الطرفين حول هذا المشروع.

وفي شهر كانون الأول الماضي، أكدت وزارة الخارجية الإيرانية اندلاع اشتباكات بين حرس الحدود الإيراني وحركة “طالبان”، مشيرة إلى أنه تم احتواء التوتر بتنسيق بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم الوزارة، سعيد خطيب زاده، إن “خلافا حدوديا” بين سكان محليين في محافظة سيستان جنوب إيران وولاية نيمروز شمال إيران تسبب بإطلاق نار على الحدود بين الطرفين.

وأعلن خطيب زاده أنه تمت إدارة الوضع واحتوائه بتنسيق بين حرس الحدود من كلا الجانبين.

وذكرت مصادر إعلامية وقوع اشتباكات مسلحة بين عناصر من حركة “طالبان” وحرس الحدود الإيراني في ولاية نيمروز الأفغانية، قبل أن تتوقف بعد ساعات.

وبعد نشر وسائل إعلام أفغانية أنباء عن هذه الاشتباكات، أكدت صحتها وكالات أنباء إيرانية نقلا عن مصادر مطلعة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى