الخارجية العراقية تؤكد حضور مصطفى الكاظمي في الجولة الأخيرة من المحادثات بين طهران والرياض

اعلنت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الثلاثاء، ان المفاوضات السعودية الايرانية التي تجري في بغداد قد تمهد لعودة العلاقات الدبلوماسية.

ميدل ايست نيوز: اعلنت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الثلاثاء، ان المفاوضات السعودية الايرانية التي تجري في بغداد قد تمهد لعودة العلاقات الدبلوماسية، فيما اشارت الى ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان حاضرا في جولة المفاوضات.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد الصحاف لوكالة الانباء العراقية (واع)، ان “العراق استضاف الجولة الخامسة للحوارات بين طهران والرياض، ضمن إطار انتهاج السياسة العراقية مبدأ التأسيس للحوارات الجماعية لتكريس التوافق والتوازن على مستوى المنطقة”، مبينا ان “اجواء المفاوضات سادتها الهدوء وكانت هناك حالة من الايجابية والتفاهم”.

واضاف ان “الحوار تضمن عدة ملفات من بينها الملف الامني”،  مشيرا الى ان “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان حاضرا في المفاوضات”.

وذكر ان “جولة الحوارات بدات ولا زالت ممتدة وتاخذ طريقها الى احداث مقاربات جوهرية واساسية ربما سيكون منها استئناف التمثيل الدبلوماسي بين ايران والسعودية”.

وتابع  ان “العراق خطا خطوات كبيرة في نسق التفاعلات الإقليمية والدولية، من بينها رعايته الجولة الخامسة بين طهران والرياض، كما بدأ جولة حوارات امتدت لتطال اطراف اخرى على مستوى ثنائي ومتعددة”، لافتا الى ان “مثل هكذا حوارات تكرس لمزيد من الاستقرار والتوازن على مستوى المنطقة وأمن العراق وسيادته، لان العراق ليس بمنأى عنها بل هو طرف مهم ضمن جوهرها”.

وبين ان “هذه الحوارات ستنعكس على دور العراق مستقبليا مع اطراف اخرى، سيما اننا نؤسس لمبدأ شراكات استراتيجية متعددة تتجه لتأسيس دوائر اقتصادية متعددة”، موضحا ان “العراق سيكون منصة للتقارب وتأسيس للحوارات المستدامة”.

وقد ذكر وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أن اللقاء السعودي الإيراني الذي جرى الخميس الماضي في بغداد كان “أمنيا”، وأن الطرفين توصلا إلى اتفاق على مذكرة تفاهم من 10 نقاط متعلقة بالتعاون الثنائي ومسائل دبلوماسية وأمنية داخلية وإقليمية.

وأكدت إيران، يوم الاثنين، أن الجولة الخامسة للمفاوضات مع السعودية جرت بجهود عراقية عمانية، لافتة إلى أن “المحادثات كانت إيجابية وجادة”.

وفي مؤتمره الصحفي الأسبوعي، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة: “الجولة الخامسة للمفاوضات مع السعودية جرت بجهود عراقية عمانية..المحادثات كانت إيجابية وجادة، ويمكن أن نتوقع تقدمها في جميع الملفات العالقة إن وصلت المفاوضات للمستوى الدبلوماسي..لكننا لم نصل بعد الى تلك النقطة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى