مباحثات أمنية أمريكية إسرائيلية تتركز على الملف الإيراني

جرت في واشنطن، مباحثات بين مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ونظيره الإسرائيلي إيال حولاتا.

ميدل ايست نيوز: جرت في واشنطن، مباحثات بين مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ونظيره الإسرائيلي إيال حولاتا، ركزت بشكل أساسي على الملف الإيراني، حيث تضغط إسرائيل على إدارة بايدن لوضع خطة بديلة في حال فشل المفاوضات النووية مع إيران.

وقال البيت الأبيض في بيان ــ أفادت به صحيفة الشرق الأوسط ــ إن المناقشات ركزت على مخاوف إسرائيل بشأن أمنها وما يتعلق بتهديدات إيران وكيفية تعزيز التعاون من خلال المجموعة الاستراتيجية الاستشارية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وتعزيز التعاون الأمني مع الشركاء الإقليميين.

وتأتي المحادثات الأميركية الإسرائيلية وسط غموض في مسار التفاوض بعدما تعثرت المحادثات في العاصمة النمساوية فيينا، بداية الشهر الماضي.

ووصفت صحيفة «إسرائيل هيوم» أمس الثلاثاء تحركات إسرائيل بأنها تحول دراماتيكي لتوقعاتها لفرص توقيع اتفاق نووي بين إيران والقوى العظمى، مشيرة إلى أن «زيارة حولاتا تستهدف الاستعداد لاحتمالات عدم توقيع صفقة مع إيران، وهو ما يعد تغيرا كبيرا في الموقف الاستراتيجي لإسرائيل».

ونسبت الصحيفة لمسؤولين دبلوماسيين تصريحات أن فرص إحياء الاتفاق الإيراني النووي «أصبحت ضئيلة أو معدومة، وأن احتمالات توقيع صفقة جديدة يتقلص بشكل كبير، بما يمثل منعطفا مفاجئا في تلك المفاوضات التي أبدت إدارة بايدن اهتماما كبيرا بها على أمل تحقيق انتصار سياسي».

ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي على اجتماع سوليفان وحولاتا، في حين أشارت مصادر دبلوماسية إسرائيلية أمس أن الولايات المتحدة تتجه نحو إنهاء المحادثات للعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، حيث تواصل طهران تقديم مطالب دون أن تكون مستعدة لتقديم تنازلات، وتحاول إسرائيل مناقشة طرق بديلة وخطط جانبية في النقاشات مع واشنطن لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي سواء تم التوصل إلى اتفاق أو لم يتم التوصل إلى اتفاق لإحياء الصفقة، وهو المسار الذي ترجحه بعض الدوائر الإسرائيلية، وأشار مصدر دبلوماسي إلى أن فرص العودة للاتفاق أصبحت ضئيلة، وكلما طال الوقت دون اتفاق قلت احتمالات التوصل إلى اتفاق.

وقالت صحيفة «إسرائيل هيوم» إنه رغم أن المسؤولين الإسرائيليين لم يستبعدوا بشكل قاطع إمكانية توقيع اتفاق نووي مع إيران، لكن التقييم الحالي هو افتراض عدم توقيع أي اتفاق، وهو ما يشعر معه الإسرائيليون بارتياح كبير.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى