قاليباف: على تيار المقاومة أن يجعل الثمن مكلفا للمطبعين مع الكيان الصهيوني

قال رئيس مجلس الشورى الإيراني أن على الأمة الإسلامية وفصائل المقاومة أن تجعل الثمن باهضا على المطبعين مع الكيان الصهيوني.

ميدل ايست نيوز: تطرق رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف إلى الإجراءات التي يتخذها الكيان الصهيوني والاستكبار العالمي من أجل تطبيع العلاقات مع هذا الكيان من قبل بعض حكومات المنطقة، وقال أن على الأمة الإسلامية وفصائل المقاومة أن تجعل الثمن باهضا على المطبعين مع الكيان الصهيوني.

جاء ذلك لدى استقباله اليوم الخميس عشية يوم القدس العالمي، للقيادي في حركة حماس خليل الحية، مشيرا الى اهمية هذا اللقاء على اعتبار ان الحية من ابرز المجاهدين في مواجهة الكيان الصهيوني كما أنه من عائلة ضحت بالشهداء ــ وذلك حسب ما أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية.

واشار قاليباف الى ان موضوع فلسطين والقدس له جذور عميقة في ايران، حيث ان العديد من الشخصيات الايرانية امثال الشهيد مطهري والعلماء المجاهدين وقفوا الى جانب القضية الفلسطينية في زمن نظام الشاه المستبد واعلنوا دعمهم للقدس في خطبهم ونشاطاتهم رغم الثمن الباهض الذي دفعوه في هذا المجال.

واضاف ان الامام الخميني اعتبر ان القدس قطعة من جسد العالم الاسلامي ووضع القضية الفلسطينية كقضية اولى للعالم الاسلامي واخيرا خصص آخر جمعة من شهر رمضان المبارك من كل عام يوما عالميا للقدس ليبقى موضوع القدس وفلسطين حيا لدى مسلمي واحرار العالم.

من جهته أكد القيادي في حركة حماس ان الشعب الفلسطيني بوعيه ويقظته لم يسمح للكيان الصهيوني بتنفيذ خطته لاخلاء المسجد الاقصى من اهله الشرعيين ، وبذلك بقى المسجد الاقصى والقدس عنوانا لجهاد ومحور المقاومة.

واشاد خليل الحية بجهود القائد قاسم سليماني معتبرا ان شهادته رفعت مستوى المقاومة، وبالقدر الذي يسعى فيه الكيان الصهيوني لتكريس التطبيع ، فأن الشعب الفلسطيني وتيار المقاومة يشتد قوة ويزداد تلاحما.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى