الحرس الثوري يوجه “تحذيرا جادا” بشأن تواجد إسرائيل في المنطقة: صبرنا له حدود

قال قائد القوة البحرية لحرس الثوري الإيراني بأنه من المؤكد ان لا مكان لما وصفه بالـ"كيان الصهيوني المؤقت" في المنطقة.

ميدل ايست نيوز: قال قائد القوة البحرية لحرس الثوري الإيراني الادميرال علي رضا تنكسيري، بأنه من المؤكد ان لا مكان لما وصفه بالـ”كيان الصهيوني المؤقت” في المنطقة مؤكدا “لو نفد صبرنا سنوجه حينها تحذيرا جادا بان ردنا سيكون حازما وباعثا على الندم لأي كان ولأي دولة تخلق مشاكل لمصالحنا في المنطقة”.

واشار الادميرال تنكسيري في تصريح له اليوم الاحد أفادت به وكالة فارس الإيرانية، الى ان ايران تمتلك 19 جزيرة مهمة في مياه الخليج وتعد ضمن الجزر الاستراتيجية للبلاد وقال: ان الامن المستقر والجزر والسواحل الجميلة ومصادر الطاقة العظيمة وتنوع ووفرة الثروة السمكية، يمكنها تحقيق الازدهار الكبير للاقتصاد البحري ولهذا السبب فان هذه المنطقة كانت حساسة ومهمة على الدوام.

واضاف: نحن نعتقد بان دول المنطقة قادرة على توفير الامن فيها ولا حاجة لتواجد الدول الاجنبية اساسا، وقد وجهنا رسالة الصداقة والسلام لجيراننا الجنوبيين دوما واعلنا فيها باننا قادرون على ارساء الامن في هذه المنطقة وان تواجد الاجانب لا مبرر له اطلاقا ومن المؤكد ان تواجدهم سيزعزع الامن فيها.

وتابع قائد القوة البحرية لحرس الثورة: لذا فان اللجوء الى اعداء الاسلام والشعوب مثل الكيان الصهيوني والاتيان بهم الى هذه المنطقة لا ينقل رسالة جيدة لذا ليس من الصحيح ان يقوم الجيران بزرع العداء والفتنة والنفاق في هذه المنطقة واعلنا بان دول المنطقة قادرة على ارساء الامن فيها.

واضاف: ان اميركا والدول الاجنبية لا مكان لها في هذه المنطقة كما ان الكيان الغاصب للقدس لا مكان له بالتأكيد في المنطقة ونحن يمكننا ان نتحمل الى حد ما وفيما لو نفد صبرنا سنوجه حينها تحذيرا جادا بان ردنا سيكون حازما وباعثا على الندم لأي كان ولأي دولة تخلق مشاكل لمصالحنا في مياهنا الجنوبية.

وقال الادميرال تنكسيري: ان القوة البحرية للحرس الثوري متواجدة على مدار الساعة بفاعلية من مضيق هرمز وفق المسؤولية المناطة بها ونرصد جميع حركات وتحركات الاجانب في هذه المنطقة ولم نسمح لغاية الان وسوف لن نسمح مستقبلا ايضا بتواجد القوات الاجنبية في المياه الاقليمية للجمهورية الاسلامية الايرانية حتى المياه التي تحت مراقبتنا مثل الجرف القاري.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى