إيران تستدعي السفير السويدي بعد اتهام مسؤول سابق بـ«جرائم ضد الإنسانية»

استدعت إيران سفير السويد بعد أن طالبت النيابة العامة السويدية بالسجن المؤبد لمسؤول سابق في سجن إيراني متهم بارتكاب «جرائم ضد الإنسانية».

ميدل ايست نيوز: استدعت إيران سفير السويد بعد أن طالبت النيابة العامة السويدية بالسجن المؤبد لمسؤول سابق في سجن إيراني متهم بارتكاب «جرائم ضد الإنسانية»، وفق وزارة الخارجية الإيرانية.

ودانت الخارجية الإيرانية بشدة مساء الأحد، اعتقال ومحاكمة حميد نوري، على اعتبار أنها «غير قانونية»، وطالبت بالإفراج عنه.

وأكدت استدعاء السفير السويدي لدى إيران ماتياس لينتز الخميس بعد المحاكمة.

ويتهم حميد نوري (61 عاماً) بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب لتورطه في إعدام أعداد كبيرة من السجناء في إيران في الثمانينيات، وهو قيد المحاكمة في ستوكهولم منذ أغسطس (آب) 2021.

كان نوري في ذلك الوقت نائب المدعي العام المساعد في سجن كوهردشت قرب طهران، وأصدر أحكاماً بالإعدام، وفق الادعاء في السويد.

ويقول محامو نوري الذي قُبض عليه في مطار ستوكهولم في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 إنه لم يكن حاضراً خلال عمليات الإعدام التي نفذتها السلطات الإيرانية بحق سياسيين في عام 1988 في سجن كوهاردشت.

ونصحت وزارة الخارجية السويدية، في رسالة على موقع «تويتر» مواطنيها بعدم السفر غير الضروري إلى إيران «بسبب الوضع الأمني».

ويمكن للمحاكم السويدية محاكمة شخص بتهم مثل القتل أو جرائم الحرب، بغض النظر عن مكان ارتكاب الجرائم، بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى