قراصنة إيرانيون يخترقون حساب هيئة البث الإسرائيلية في «تويتر»

اخترق قراصنة إنترنت إيرانيون حساب تويتر التابع لهيئة البث العامة الإسرائيلية «كان 11»، الخميس، أثناء بث الاحتفالات بـ«يوم الاستقلال».

ميدل ايست نيوز: اخترق قراصنة إنترنت إيرانيون حساب تويتر التابع لهيئة البث العامة الإسرائيلية «كان 11»، الخميس، أثناء بث الاحتفالات بـ«يوم الاستقلال»، ونشروا عدة جمل تبين أن الاختراق جاء ردا على بث مسلسل تجسس يمس بطهران.

وظهرت في حساب القناة باللغتين العبرية والفارسية عبارة «هنا العدو الصهيوني». ثم تبعتها جمل أخرى مثل: «أيها الصهاينة الملاعين، لن نصفح عن الوكيلة الشجاعة كدوش التي ماتت من أجل الشعب الإيراني. ونحن مسرورون لأنه ليس كل عائلتها خونة».

وأشار القراصنة بذلك إلى المسلسل التلفزيوني الإسرائيلي «طهران» الذي انتشر عالميا ويحكي قصة عميلة لجهاز «الموساد» (مخابرات إسرائيل الخارجية)، تذهب إلى طهران للمساعدة في تدمير برنامج إيران النووي.

المسلسل، الذي عرض على منصة «آبل تي في»، هو من إنتاج شبكة التلفزيون الإسرائيلي العامة ويعكس حالة العداء بين إيران وإسرائيل، وتقوم الممثلة نيف سلطان، بدور البطلة، ومعها عدد من نجوم السينما الإيرانيين الذين يعيشون في الخارج، مثل نويد نغبان وشون توب. وتكون سلطان، حسب المسلسل، قرصانة حاسوب متميزة في إسرائيل، يستغل الموساد أصولها الإيرانية ويرسلها في مهمة سرية وحساسة في إيران، لاختراق برنامج طهران النووي والمساهمة في القضاء عليه.

وإلى جانب العداء السائد بين البلدين في العقود الأخيرة، تتناول الحبكة الفنية جذورا عميقة من الصداقة بين الفرس واليهود دامت مئات السنين. ومع أنه أشاد بمنجزات الشعب الإيراني في العلوم والثقافة، إلا أنه احتوى على مضامين تهين القيادة الإيرانية الحالية وتظهرها عاجزة أمام عمليات تفجير واغتيالات وحرائق وقعت في منشآت إيرانية نووية، يدفع المشاهد لإجراء مقاربة ما بين الواقع والخيال.

ويقول كاتب المسلسل، موشيه زوندر، وهو أيضاً إسرائيلي من أصول إيرانية، إنه قصد القول إن «الشعبين، الإيراني والإسرائيلي يمكن أن يكونا أصدقاء لولا القادة الذين يخيفون مواطنيهم ويثيرون الكراهية من أجل البقاء في السلطة».

وأشار القراصنة الإيرانيون في هجومهم، على القناة المذكورة إلى المغنية الإسرائيلية من أصول إيرانية، ريتا، التي أوقدت شعلة مراسم «يوم الاستقلال»، أمس.

وكتبوا: «نسيت المغنية الخائنة أرضنا المقدسة وأوقدت شعلة من أجل الصهاينة، وهذا المساء (ستبث «كان») المسلسل الذي يهاجم مدينتنا طهران. لن يكون أمامكم سبيلا للهروب. ولن نسمح لقناة تلفزيون العدو الصهيوني بأن يبث هذا المساء المسلسل الذي يهين عاصمتنا طهران وأرضنا المقدسة! اليوم سندمر شركة كهربائكم».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى