غروسي: نافذة التوصل إلى اتفاق بشأن الملف النووي الإيراني قد تغلق في أي وقت

قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الثلاثاء إنه ما زال يأمل في إبرام اتفاق بين إيران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي.

ميدل ايست نيوز: قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الثلاثاء إنه ما زال يأمل في إبرام اتفاق بين إيران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 لكن المحادثات كانت متعثرة وقد تضيع اللحظة.

وقال رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تصريح للجان البرلمان الأوروبي عبر الإنترنت أفادت به وكالة “رويترز“: “نحن، بالطبع، ما زلنا نأمل في أن يتم التوصل إلى اتفاق ما في غضون إطار زمني معقول، على الرغم من أننا يجب أن ندرك حقيقة أن نافذة الفرصة يمكن أن تُغلق في أي وقت”.

وقال إنه حذر إيران أيضا من أن البلاد لا تتحلى بالشفافية الكافية بشأن أنشطتها النووية.

وقال: “في الأشهر القليلة الماضية، تمكنا من تحديد آثار اليورانيوم المخصب في أماكن لم تعلن إيران قط أنها أماكن يجري فيها أي نشاط”.

وتوقفت المحادثات النووية بين إيران والقوى الدولية في 11 مارس الماضي، ولم يتم تحديد موعد لاستئناف المحادثات لإحياء الاتفاق المبرم عام 2015 وانسحبت منه واشنطن بشكل أحادي في 2018، بينما كشفت وسائل إعلام غربية وإيرانية أن إنريكي مورا، منسق الاتحاد الأوروبي في محادثات إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، سيزور طهران الثلاثاء، لبحث القضايا المتبقية في محادثات فيينا.

الزيارة استبقتها وزارة الخارجية الإيرانية عبر تشديد إلقاء اللوم على ما وصفتها بالسياسة الخاطئة لواشنطن لممارسة الضغوط القصوى، كما شددت على أن التوصل لاتفاق دائم وعادل يتطلب التعويض عن النهج الخاطئ الماضي تجاه طهران من الإدارة الأميركية.

وبالتوازي، شهدت الأيام الماضية محادثات أميركية إسرائيلية للتحضير لما بعد المحادثات النووية، في إشارة لاستعدادات إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لكل السيناريوهات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى