طهران: وجهنا مخاطبات رسمية إلى بغداد لعقد محادثات حول المياه المشتركة ولم نتلق جوابا

قال المدير العام لمكتب المياه الحدودية والمشتركة في شركة المياه الإيرانية (حكومية) إن إيران لم تنتهك حقوق العراق المائية بأي شكل من الأشكال.

ميدل ايست نيوز: قال المدير العام لمكتب المياه الحدودية والمشتركة في شركة المياه الإيرانية (حكومية) إن إيران لم تنتهك حقوق العراق المائية بأي شكل من الأشكال.

وقال المدير العام لمكتب المياه الحدودية والمشتركة في شركة المياه الإيرانية “جبار وطن فدا” في لقاء مع وكالة إرنا الإيرانية الرسمية إن إيران تحترم حقوق العراق المائية وحصته من المیاه المشتركة مضيفا أن هناك بعض الحصص المائية في المياه المشتركة التي لم تتحدد بعد وعلى الحكومتين متابعة الموضوع وأخذ القرارات المناسبة.

وأضاف أن إيران وبسبب الاعتبارات الإنسانية وحسن الجوار قامت بإطلاق المياه إلى الجانب العراقي بأكثر مما يمكن خاصة في السنتين الماضيتين التي عانت من شح المياه، مؤكدا أن إيران تعاني من الجفاف كالعراق وباقي دول المنطقة.

وقال “وطن فدا” أن 50 بالمائة من مياه سدود أزكلة وهيروي في محافظة كرمانشاه الإيرانية تجري باتجاه محافظة الديالى العراقية.

وأكد المسؤول الإيراني أن خلافا للإدعاءات الإعلامية تأثير المياه الجارية من إيران على العراق قليلة جدا ويعادل 6 بالمائة من المياه العراقية في أحواض الدجلة والفرات.

وعن محاولات العراق لتدويل ملف الخلافات المائية مع إيران، قال المدير العام لمكتب المياه الحدودية والمشتركة في شركة المياه الإيرانية إن ذلك لا يستند على أي أساس قانوني وسوف يضر بالعلاقات بين البلدين.

وحول دور قطع المياه من الجانب الإيراني على جفاف الأهوار والعواصف الترابية في العراق وإيران قال: إن جفاف الأهوار جاءت نتيجة لسياسات العراق الداخلية في العقود الماضية والمياه الإيرانية لا تشكل سوى 6 بالمائة من المياه التي تدخل العراق.

وكشف أن وزارة الخارجية الإيرانية خاطبت العراق في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي لاجتماع في إيران لمناقشة هذا الملف لكنها لم تتلق جوابا من الجانب العراقي مطالبا إياه بالتسريع لعقد اجتماعات ثنائية للاتفاق على الخلافات.

وسبق أن أكد العراق مرارا عدم استجابة إيران لمطالبات إيران للتفاوض حول ملف المياه المشتركة.

وفي أحدث تصريح عراقي، أكد مستشار وزير الموارد المائية العراقي عون ذياب في تصريح “وجود تفاهمات مستمرة مع تركيا ونعتقد أن هناك وفداً منها سيزور العراق قريباً لغرض التباحث وتحديد حصص دجلة والفرات”.

وأضاف “أما مع إيران فقد تم تحويل مجريات 6 أنهر من قبلها وقطع مياهها بالكامل كانت تورد ديالى بالمياه، وتم إعداد ملف ورفعه للأمانة العامة لمجلس الوزراء لتحريكه دبلوماسياً ووصلنا لهذه النتيجة لأن طهران لم تستجب لطلباتنا بعقد حوار فني للتباحث في الموضوع”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى