إيران: مستعدون للتعاون من دول العالم في مجال تصنيع الطائرات المسيرة

قال كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الايراية "العميد ابو الفضل شكارجي" إن إيران تمتلك اليد الطولى اقليميا في مجال تصنيع الطائرات المسيرة.

ميدل ايست نيوز: قال كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الايراية “العميد ابو الفضل شكارجي” إن إيران تمتلك اليد الطولى اقليميا في مجال تصنيع الطائرات المسيرة، وتستطيع تلبية جميع مطالبها بالاعتماد على طاقاتها الوطنية؛ لافتا بان القوات المسلحة الايرانية على استعداد للتعاون مع سائر دول العالم في مجال تصنيع طائرات الاستطلاع المسيرة.

وفي تصريح أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية، نوه “العميد شكارجي” الى زيارات رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة “اللواء محمد باقري” لمختلف دول العالم؛ مبينا بانها تجري في اطار الدبلوماسية الدفاعية والامنية وعلى الصعيدين الاقليمي والدولي.

كما تطرق الى محاور زيارة “اللواء باقري” الاخيرة لجمهورية طاجيكستان؛ مبينا ان احد التوافقات التي تمخضت عن هذه الزيارة يتعلق بموضوع مكافحة الارهاب الاقليمي والدولي؛ مبينا ان اتساع دائرة الارهاب في المنطقة ولاسيما دول الجوار وبلدان اسيا الوسطى، يشكل احد نوايا الولايات المتحدة الامريكية.

واضاف، كما تم في هذه الزيارة استعراض مجالات التعاون لمكافحة الجرائم الممنهجة مثل تهريب المخدرات، مضافا الى تبادل الخبرات التدريبية بين القوات المسلحة في كلا البلدين والتعاون الثنائي حيال قضايا المنطقة.

ولفت هذا القائد العسكري، بأن الجانب المهم في زيارة رئيس اركان القوات المسلحة الايرانية لطاجيسكان يكمن في حدود البلدين المشتركة مع افغانستان وهو قاسم مشترك يستدعي بناء تعاون اقليمي على اساس المصالح الدفاعية والامنية.

واشار العميد شكارجي الى تدشين مصنع لانتاج طائرات استطلاع من دون طيار في طاجيكستان خلال زيارة “اللواء باقري” الاخيرة؛ مصرحا ان هذا الانجاز ياتي في سياق التعاون الاقليمي للجمهورية الاسلامية الايرانية ايضا.

ويوم الثلاثاء تم افتتاح مصنح انتاج مسيرات “ابابيل 2” الايرانية بالكامل في جمهورية طاجيكستان بحضور اللواء محمد باقري ووزير الدفاع طاجيكستان شير علي ميرزا ومجموعة من كبار القادة العسكريين في هذا البلد في العاصمة دوشنبه.

وأشار اللواء باقري في كلمة القاها في مراسم الافتتاح إلى أن الجمهورية الإسلامية الايرانية وبجهود المتخصصين والعلماء الملتزمين وباستخدام قدراتها الداخلية، تمكنت من تحقيق نمو كبير في جميع المجالات العسكرية والدفاعية، وخاصة الطائرات المسيرة، وقال: نحن اليوم في وضع يمكننا من خلاله تصدير المعدات العسكرية إلى الدول الحليفة والصديقة بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات المحلية من أجل تعزيز الأمن والسلام الدائمين.

ووصف رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، افتتاح مصنع مسيرات “أبابيل 2” في طاجيكستان بأنه نقطة تحول في التعاون العسكري بين البلدين، وأضاف: إن شاء الله سنرى في المستقبل المزيد من التعاون والتعامل على جميع مستويات الدفاع العسكري بين إيران وطاجيكستان.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى