الإعلام الإسرائيلي: “حسن صياد خدايي” ضالع في عمليات ضد إسرائيل

لمح تقرير لموقع "معاريف"، مساء الأحد، إلى احتمالات أن يكون العقيد الإيراني حسن صياد خدايي قد استهدف من قبل إسرائيل.

ميدل ايست نيوز: لمح تقرير لموقع “معاريف”، مساء الأحد، إلى احتمالات أن يكون العقيد الإيراني حسن صياد خدايي قد استهدف من قبل إسرائيل، وذلك من خلال ما وصفه الموقع بتقديرات متزايدة اشارت إلى أن العقيد الإيراني الذي اغتيل، الأحد، كان “ضالعاً في عمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية في الخارج، بما فيها في أفريقيا وأميركا اللاتينية”، بحسب المراسل العسكري للموقع، طال ليف رام.

الموقع الذي صاغ خبر الاغتيال بحذر شديد، مكثراً من الإشارة إلى التقارير عن دور خدايي في الحرس الثوري الإيراني، نسبها إلى ما سمّاه بـ”تقارير صحافية”، ملمحاً ربما إلى مسؤولية إسرائيلية أو دور ما لها في تنظيم أو تنفيذ عملية الاغتيال؛ أوضح أن عملية الاغتيال تعتبر اختراقاً لأكبر تنظيمات حراسة تعتمدها منظومة الأمن الإيرانية بعد اغتيال عالم الذرة الإيراني محسن فخري زادة.

وقال الموقع، إن العملية في سياق أمني محتمل ترتبط بتموضع إيران في سورية وعلاقتها بـ”حزب الله” والمليشيات التابعة لها الناشطة في الشرق الأوسط، أقل من ارتباطها بالملف النووي الإيراني “وذلك دون أن نعرف من أو ما هي الدوافع وراء عملية التصفية”.

وفي نفس السياق، أفادت القناة 13 العبرية بأن المسؤول في الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدائي الذي اغتيل يوم الأحد في طهران، كان يقف وراء سلسلة من الهجمات على إسرائيليين حول العالم.

وقالت القناة في تقرير أعدته إن “الضابط في الحرس الثوري كان وراء سلسلة من الهجمات الإرهابية على إسرائيليين حول العالم”.

وتابعت أنه “هو من أرسل منصور رسولي لاغتيال القنصل الإسرائيلي في اسطنبول”.

وأكد الحرس الثوري الإيراني، مساء الأحد، اغتيال العقيد حسن صياد خدايي في العاصمة طهران.

وقال الحرس الثوري في بيان إن العقيد خدايي قاتل في سورية “دفاعاً عن الحرم”.

ووصف البيان عملية الاغتيال بأنها “إجراء إرهابي معاد للثورة نفذه عناصر مرتبطون بالاستكبار العالمي”، مؤكداً أن “الإجراءات اللازمة مستمرة للوصول إلى المهاجم أو المهاجمين والقبض عليهم”.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية، عن مصدر مطلع، أن شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا خمس رصاصات في اتجاه العضو في الفيلق حسن صياد خدايي أمام منزله، ما أدى إلى مقتله.

وأضافت أن خدايي كان في سيارته عندما أطلقت عليه النار، وقد أصيب برصاصات في الرأس واليد.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربي الجديدRT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى