مقتل ضابط إيراني رمياً بالرصاص وهو جالس في سيارته

كشفت وسائل إعلام إيرانية، السبت 28 مايو/أيار 2022، أن مسلحين قتلوا ضابطاً برتبة رائد رمياً بالرصاص، أثناء وجوده بسيارته رفقة عائلته.

ميدل ايست نيوز: كشفت وسائل إعلام إيرانية، السبت 28 مايو/أيار 2022، أن مسلحين قتلوا ضابطاً برتبة رائد رمياً بالرصاص، أثناء وجوده بسيارته رفقة عائلته في إقليم سيستان وبلوشستان، جنوب شرقي البلاد، وذلك بعد أيام من اغتيال القائد بالحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدايي.

مدير الشرطة في الإقليم، أحمد طاهري، قال إن مجهولين استهدفوا سيارة الضابط عباس راه أنجان، وهو برتبة رائد، وأضاف طاهري أن الهجوم، الذي شن الجمعة، أسفر عن مقتل الضابط وإصابة زوجته، في حين لاذ منفذو الهجوم بالفرار.

كما أعلن طاهري أن الشرطة بدأت تحقيقاً في الحادثة، كما أنها ستعلن عن نتائج التحقيقات لاحقاً.

ويأتي الحادث بعد أيام قليلة من مقتل قيادي بالحرس الثوري الإيراني بالرصاص في أحد شوارع طهران، يوم الأحد الماضي، إذ  قالت وسائل إعلام إيرانية إن ضابطاً رفيع المستوى في الحرس الثوري الإيراني قد “اغتيل”، على يد مسلحيْن في العاصمة طهران، في حادث نادر من نوعه، وأشارت تقارير إلى أن شخصين على متن دراجة نارية أطلقا النار على العقيد حسن صياد خدايي، لدى وجوده في سيارته خارج منزله في طهران.

اغتيال قائد بالحرس الثوري 

ويعدّ مقتل حسن خدايي أبرز عملية استهداف مباشر داخل إيران منذ اغتيال العالم النووي فخري زادة، في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

قُدم فخري زادة بعد وفاته على أنه نائب وزير الدفاع، ورئيس إدارة منظمة الأبحاث والإبداع في الوزارة، وشارك خصوصاً في “الدفاع الذري” للبلاد.

ويُذكر أنه قُتل ما لا يقل عن 6 علماء وأكاديميين إيرانيين منذ عام 2010، أو تعرضوا للهجوم، ونفذ بعض تلك العمليات مهاجمون على دراجات نارية.

يُعتقد أن هذه العمليات تستهدف البرنامج النووي الإيراني الذي يثير خلافات، ويقول الغرب إنه يهدف إلى إنتاج قنبلة.

فيما تنفي إيران ذلك قائلة إن برنامجها النووي “أغراضه سلمية”، وتندد طهران بقتل علمائها، وتصفه بأنه “أعمال إرهابية” من تنفيذ وكالات المخابرات الغربية والموساد، فيما تُحجم إسرائيل عن التعليق على مثل هذه الاتهامات.

فيما كشفت صحيفة “New York Times” الأمريكية، أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأنها تقف وراء عملية اغتيال العقيد بالحرس الثوري الإيراني، حسن صياد خدايي، في هجوم استهدفه قرب منزله شرق العاصمة الإيرانية طهران، يوم الأحد الماضي.

الصحيفة الأمريكية قالت، نقلاً عن مسؤول استخباراتي، إن الإسرائيليين قالوا للأمريكيين إن عملية الاغتيال كانت بمثابة تحذير لإيران بوقف عمليات وحدة سرية داخل فيلق القدس، تعرف باسم “وحدة 840”.

وأضافت الصحيفة أن الوحدة السرية التابعة لفيلق القدس هي المسؤولة عن العمليات الخارجية بالحرس الثوري الإيراني، ومكلفة بعمليات اختطاف واغتيال للأجانب في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم المدنيون والمسؤولون الإسرائيليون، وفقاً للحكومة الإسرائيلية ومسؤولي الجيش والمخابرات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
عربي بست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى