ارتفاع حصيلة ضحايا “متروبل” في إيران إلى 37 والحكومة تعد بدفع تعويضات

ارتفعت حصيلة ضحايا انهيار برج "متروبل" في مدينة آبادان جنوب غربي إيران إلى 37 شخصاً، مع إعلان السلطات الإيرانية عن انتهاء عمليات البحث في الأنقاض.

ميدل ايست نيوز: ارتفعت حصيلة ضحايا انهيار برج “متروبل” في مدينة آبادان جنوب غربي إيران إلى 37 شخصاً، مع إعلان السلطات الإيرانية عن انتهاء عمليات البحث في الأنقاض، وإعلان الحكومة تخصيص موازنة للتعويض عن بعض خسائر الحادث وضبط أموال مالك البرج.

وقال حاكم مدينة آبادان، المفوض إحسان عباسبور، إنّه مع العثور على جثة جديدة وصل عدد الضحايا إلى 37 شخصاً، مشيراً للتلفزيون الإيراني إلى إصابة 37 شخصا آخر، في حادث انهيار “متروبل” التجاري، لكن بقي منهم فقط شخصان في المستشفى.

من جهته، رجّح محافظ خوزستان صادق خليليان، إنهاء عمليات البحث في الأنقاض، اليوم الأربعاء، مشيراً إلى أن فرق الإنقاذ وصلت إلى الطابق تحت الأرض بالمبنى، وتمكنت يوم الثلاثاء من إخراج 4 جثث.

وأضاف خليليان، وفق وكالة “تسنيم”، أنّ هناك “توزيعا مناسبا للأعمال بين مختلف المجموعات العاملة في المكان”، لافتا إلى استقدام معدات ثقيلة والسعي لتخريب الجزء الآخر بالبرج، بسبب صعوبة عمليات إزالة الركام، وسط مخاطر كبيرة لانهيار هذا الجزء الذي تضررت أساسياته بشكل كبير، ما عرّضه لخطر الانهيار في أي وقت، حسب السلطات المحلية.

كما تحدث الناطق باسم الحكومة الإيرانية، علي بهادري جهرمي، اليوم الأربعاء، على هامش اجتماع الحكومة عن تخصيص موازنة قدرها 70 مليار تومان (مليونان و300 دولار).

وقال النائب الأول للرئيس الإيراني محمد مخبر، اليوم الأربعاء، لوسائل الإعلام، إن السلطات قامت بضبط أموال مالك مبنى “متروبل” التجاري، حسين عبد الباقي، الذي أعلنت عن وفاته قبل أيام.

وأضاف مخبر أن “الحادث كان مؤلما للغاية، وأنه وقع بسبب مخالفات جادة ارتكبها المالك والمؤسسات المعنية بإصدار تراخيص البناء”.

إلى ذلك، انتشرت مقاطع مصورة على شبكات التواصل الاجتماعي عن استمرار الحداد على الضحايا في مدن بمحافظة خوزستان، فضلاً عن مراسيم أخرى في طهران شارك فيه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، المنحدر من المحافظة نفسها.

كما واصل مواطنون غاضبون، الليلة الماضية، الاحتجاج في بعض مدن خوزستان، على تهاون السلطات المحلية في وقوع الحادث، من خلال منح تراخيص البناء وافتتاح المبنى في ظل وجود مخالفات كبيرة.

وخلال الأيام الماضية أيضا، شهدت مدن إيرانية أخرى، تجمعات احتجاجية، تخللت بعضها هتافات سياسية ضد المسؤولين الإيرانيين، مع دعوات لمحاكمة المتسببين بالحادث وإنزال عقوبات شديدة بحقهم. وقامت الشرطة بتفريق المحتجين في بعض هذه التجمعات، مع استخدام القنابل المسيلة للدموع وسماع إطلاق نار في بعض الأحيان، كما يظهر في فيديوهات منتشرة على شبكات التواصل، لكن لم يسجل حتى الآن قتلى ومصابون في التجمعات، فضلا عن تراجع نطاقها.

واتهم أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، خلال مشاركته في حفل تأبين للضحايا في طهران من وصفهم بـ”أنصار الملكية المقيمين في الخارج وامتداداتهم في الداخل” بممارسة ضغوط نفسية على سكان آبادان وعوائل الضحايا وتحريضهم.

كما أظهر مقطع مصور مشاركة مواطنين في مدينة آبادان في مراسم الحداد أمام بيت طالبين كانا من ضحايا انهيار البرج. وأعلنت السلطات أن خمسة من الضحايا الـ37 كانوا طلاب مدارس.

والأسبوع الماضي، انهار جزء من برج “متروبل” حديث الإنشاء والمكون من عشرة طوابق في مدينة آبادان، ما خلف الكثير من الضحايا، وأثار غضبا في الشارع من تكرار حوادث انهيار المباني، خاصة في ظل تحذيرات سابقة من احتمال انهيارها بسبب ارتكاب مالكيها مخالفات.

واعتقلت السلطات الإيرانية حتى الآن 13 شخصاً بسبب تورطهم في انهيار برج “متروبل”، من بينهم 5 رؤساء بلديات حاليين وسابقين في آبادان.

وأعاد الحادث إلى الأذهان واقعة انهيار برج “بلاسكو” للملابس في عام 2017، الذي تسبّب في مقتل 26 شخصاً، من بينهم 16 من رجال الإطفاء، في حين أكد وزير الداخلية أحمد وحيدي، أن حادث “متروبل” أكثر تعقيدا من واقعة “بلاسكو”، كاشفا عن صدور تصريح ببناء 6 طوابق، لكن أُضيفت 4 طوابق بالمخالفة للقانون.

وبعد الحادث، اتخذت السلطات الإيرانية تدابير احترازية لمنع تكرار انهيار مبان أخرى، وذلك عبر البحث عن المباني المتهالكة في عموم البلاد، وخاصة في العاصمة طهران، ومطالبة أصحابها ببدء إجراءات لتحصينها.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى