الرئيس الإيراني: تسجيل يوم بلا وفيات كورونا “إنجاز عظيم” رغم العقوبات

أكّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الجمعة، تحقّق "صفر وفيات كورونا" الخميس في البلاد، على الرغم من العقوبات الأميركية، وبالاتكال على القدرات الداخلية".

ميدل ايست نيوز: أكّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الجمعة، تحقّق “صفر وفيات كورونا” الخميس في البلاد، على الرغم من العقوبات الأميركية، وبالاتكال على القدرات الداخلية”، وذلك لأول مرة منذ بداية تفشي الجائحة خلال فبراير/ شباط 2020.

وهنّأ رئيسي، في رسالة موجّهة إلى الشعب الإيراني، نشرها موقع الرئاسة الإعلامي، المرشد الإيراني الأعلى بـ”تصفير وفيات كورونا” أمس الخميس، واصفاً إيّاه بأنه “إنجاز عظيم”، وقال إنه تحقق بفضل “الإدارة الشاملة لمواجهة كورونا” في حكومته.

وشكر الطواقم الطبية الإيرانية على “جهودهم على مدار الـ24 ساعة” خلال السنوات الأخيرة في مكافحة الجائحة، مضيفاً أن تسجيل يّوم بلا وفيات كورونا في إيران جاء في ظروف تعرّضها لـ”العقوبات الأميركية الظالمة وحرمانها من الأدوية الأساسية اللازمة”.

غير أن رئيسي قال إن هذا الأمر “لا يعني اقتلاع جذور الجائحة وإنهاءها”، داعياً إلى ضرورة الالتزام بالبروتوكولات الصحية في مواجهة فيروس كورونا ومواصلة عملية التلقيح العام المضاد للفيروس.

وفي تغريدة، اليوم الجمعة، على “تويتر”، قال الرئيس الإيراني إن عدد وفيات كورونا عند تولي الحكومة الجديدة خلال أغسطس/ آب الماضي كان 700 إيراني.

ووجّه انتقاداً مبطناً للحكومة الإيرانية السابقة، قائلاً إنّها في ردّها على تساؤلات المواطنين بشأن عدم استيراد اللقاحات كانت تعزوه إلى “نقص النقد الأجنبي والعقوبات”. وأضاف في تغريدته أنه سعى لتحويل التلقيح إلى “أولوية البلاد الأولى”، مؤكداً أن حكومته تسعى إلى “بلوغ مرحلة لا يفقد فيها لاحقاً أي شخص روحه بسبب كورونا”.

وكان وزير الصحة الإيراني، بهرام عين اللهي، الذي يزور حالياً العراق، قد أعلن في تغريدة عن تسجيل أول يوم بلا وفيات كورونا في إيران بعد عامين و100 يوم، مضيفاً: “في وقت تشير التقارير إلى تسجيل وفيات كبيرة في أميركا وأوروبا، تشهد إيران أول يوم بلا وفيات كورونا”.

إلا أن إيران سجلت، اليوم الجمعة، 3 وفيات و171 إصابة جديدة. وبذلك بلغت حصيلة الوفيات في البلاد منذ تفشي كورونا إلى 141321 شخصاً، وفقاً لوزارة الصحة الإيرانية، فضلاً عن وصول العدد الإجمالي للمصابين إلى 7 ملايين و232 ألفاً و614 شخصاً.

وكان عدد متلقي اللقاحات في إيران ستة ملايين فقط، عندما تشكلت الحكومة الجديدة برئاسة إبراهيم رئيسي خلال أغسطس/ آب الماضي. أما اليوم، فقد وصل عدد الجرعات التي زُود بها المواطنون إلى نحو 150 مليوناً في البلاد البالغ عدد سكانها 85 مليون نسمة، من بينها أكثر من 64 مليون جرعة أولى، ونحو 58 مليون جرعة ثانية، و28 مليون جرعة ثالثة.

وكانت إيران من البلدان الأكثر عرضة لتفشي جائحة كورونا خلال العامين الماضين، إذ واجهت 6 موجات متلاحقة، وصل فيها أحياناً عدد الضحايا يومياً إلى أكثر من 700 وفاة وأكثر من 50 ألف إصابة يومية، لكن هذه الأرقام بدأت في التراجع خلال الأشهر الأخيرة إلى أن تراجعت الوفيات اليومية إلى أقل من 10 والإصابات اليومية إلى أقل من 200 خلال الأسابيع الأخيرة، وصولاً إلى تسجيل الخميس يوماً من دون أي وفاة حسب الإعلان الرسمي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى