الرئيس الايراني يدعو الى إنشاء مجلس إقليمي لمتابعة مشكلة العواصف الترابية

اقترح الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي اليوم الاثنين، إنشاء مجلس إقليمي لمتابعة مشكلة العواصف الترابية.

ميدل ايست نيوز: اقترح الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي اليوم الاثنين، إنشاء مجلس إقليمي لمتابعة مشكلة العواصف الترابية.

وفي حديثه خلال الاجتماع الاول للمجلس الاعلى للبيئة في إيران أفادت به وكالة فارس الإيرانية، اقترح الرئيس الايراني  تشكيل مجلس إقليمي للحفاظ على البيئة وتنسيق الحلول بشأن العواصف الترابية بمحورية ايران بمشاركة دول المنطقة.

وأبدى رئيسي ترحيبة بالتعاون مع المنظمات الدولية في قضايا البيئة، مشددا على ضرورة طرح رؤى ايران في الاوساط الدولية وفق الأسس والمبادئ المقبولة لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية وبشكل مدروس تماما.

وفي وقت سابق، أعلن امين اللجنة الوطنية لمكافحة الغبار الايرانية علي محمدي طهماسبي بيركاني بان اجتماعا اقليميا سيعقد في طهران في المستقبل القريب للبحث في مسالة مكافحة العواصف الترابية بمشاكة وزراء من 12 دولة بالمنطقة.

وقال طهماسبي بيركاني في تصريح: هنالك مشاورات جدية جارية في الوقت الحاضر في اطار برامج قصيرة ومتوسط الامد لمكافحة الغبار، وسيتوجه فريق الى الدول الجارة قريبا لتقييم الموضوع واتخاذ الاجراءات العملانية والتنفيذية ونقل الخبرات.

واشار الى البرامج متوسطة الامد لمكافحة الغبار قائلا: ان اجتماعا سيعقد في طهران خلال شهر تير (22 حزيران/يونيو-22 تموز/يوليو) بمشاركة وزراء من 12 دولة تؤثر على بلادنا من حيث الغبار حيث نعتزم تنفيذ برنامج عمل اقليمي لمنطقة الخليج الفارسي خاصة للدول المؤثرة بصورة اكبر في ظاهرة الغبار.

واعرب عن امله بان تتم من خلال المصادقة على مقترحات ايران متابعة مكافحة العواصف الترابية بآفاق اكثر وضوحا على الامد البعيد بالتعاون من قبل المحافل الدولية واشار الى الابعاد الواسعة لمصادر الغبار في الدول الجارة وقال: انه وفقا لتقييمات اللجنة الوطنية لمكافحة الغبار هنالك في البلد الجار غرب البلاد (العراق) نحو 24 مليون هكتار من المناطق التي ينطلق منها الغبار الامر الذي يتطلب منه ان يجعل مكافحة هذه الظاهرة اولوية له بصورة اكثر جدية.

يذكر ان ظاهرة الغبار تجتاح في فترات من العام العديد من مناطق البلاد خاصة في غرب وجنوب غرب ووسط البلاد والعاصمة طهران، الامر الذي يؤدي الى مشاكل صحية واغلاق الدوائر الرسمية والمدارس في بعض الاحيان.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى