فتح طرق جديدة في آسيا الوسطى.. تركمانستان تسهل عبور الشاحنات الأوزبكية من وإلى إيران

ذكرت وزارة النقل الأوزبكية أن تركمانستان سمحت بنقل البضائع الدولية بين أوزبكستان وإيران عبر أراضيها ابتداء من الشهر الجاري.

ميدل ايست نيوز: ذكرت وزارة النقل الأوزبكية، الإثنين، أن تركمانستان سمحت بنقل البضائع الدولية بين أوزبكستان وإيران عبر أراضيها بواسطة سائقين أجانب في قافلة مرافقة ابتداء من الشهر الجاري.

أصبح فتح طرق شحن جديدة مهمة أساسية لدول آسيا الوسطى التي اعتمدت تقليديًا على روسيا في جزء كبير من عبور البضائع وتعطلت لوجستياتها بسبب العقوبات الغربية ضد موسكو ــ حسب تقرير لوكالة رويترز.

منذ قيود كوفيد – 19 المفروضة في عام 2020، تم تسليم حاويات البضائع الأوزبكية المتجهة إلى أوروبا وجنوب شرق آسيا عبر الموانئ البحرية الإيرانية إلى الحدود التركمانية ليتم شحنها إلى الحدود الإيرانية فقط من قبل السائقين التركمان حيث سعت تركمانستان إلى السماح بدخول أقل عدد ممكن من الأجانب.

وقالت الوزارة “العملية الفنية لربط الحاويات بشاحنات أخرى تسببت في كثير من الصعوبات والتأخيرات وعادة ما يشعر السائقون بالإحباط بسبب اضطرارهم لتسليم حمولتهم لسائقين آخرين.”

وفقًا للإجراءات الجديدة التي وضعتها السلطات التركمانية، يجب أن تتحرك شاحنات البضائع من أوزبكستان إلى إيران والعكس في قافلة أثناء عبور الأراضي التركمانية وستكون مرافقة من قبل شرطة الطرق التركمانية في جميع الأوقات.

سيتوقفون للتزود بالوقود وغيرها من الضروريات في الأماكن التي تحددها السلطات التركمانية. لن يُسمح للسائقين بمغادرة المركبات في أماكن أخرى وسيحتاجون إلى اختبارات PCR أو شهادة التطعيم ضد فيروس كورونا.

تخدم الموانئ البحرية الإيرانية دول آسيا الوسطى غير الساحلية كطريق بديل للأسواق العالمية. إيران هي أيضًا أحد الشركاء التجاريين المهمين والتقليديين لأوزبكستان، ويخطط البلدان لتوقيع اتفاقية تجارة تفضيلية.

 

قد يعجبك:

إيران تنفذ مشروعا يربط آسيا الوسطى ببحر عمان

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى