مصادر: اقتراح إيراني جديد لواشنطن حول مسئلة تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية

أسقطت طهران شرطها بإسقاط الحرس الثوري الإيراني من قائمة واشنطن للجماعات الإرهابية مقابل تخفيف العقوبات من أجل إنهاء الجهود المتوقفة لإحياء الاتفاق النووي.

ميدل ايست نيوز: قالت مصادر لموقع Middle East Eye، إن طهران أسقطت شرطها بإسقاط الحرس الثوري الإيراني من قائمة واشنطن للجماعات الإرهابية مقابل تخفيف العقوبات من أجل إنهاء الجهود المتوقفة لإحياء الاتفاق النووي.

وتوقفت المفاوضات لإحياء الصفقة منذ مارس حيث طالبت إيران البيت الأبيض بالتراجع عن قرار دونالد ترامب في أبريل 2019 بتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية (FTO). وقد رفضت الإدارة الأمريكية حتى الآن هذا المطلب الإيراني، واصفة إياه بـ “ما وراء” الصفقة.

الآن، من المفهوم أن إدراج الحرس الثوري الإيراني هو العائق الأخير المتبقي أمام العودة التفاوضية إلى الصفقة، والتي يجادل البعض بأنها السبيل الوحيد لإبعاد إيران عن الحصول على قنبلة ذرية.

في حين أن فرص إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة تبدو ضئيلة، قال مصدر مطلع إن إيران، في اقتراح جديد، تخلت عن طلب الحرس الثوري الإيراني، لكنها دعت إلى رفع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على “مقر خاتم الأنبياء للإعمار” وهو الذراع الاقتصادي للحرس الثوري الإيراني، وعدد قليل من الكيانات الأخرى.

وقال مصدر آخر لموقع Middle East Eye إن الولايات المتحدة لم ترد بعد على العرض، وهو حل “وسطي”.

ومع ذلك، تشير تصريحات المسؤولين الأمريكيين إلى أن الولايات المتحدة لا تؤيد الاقتراح الجديد. وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس يوم الأربعاء أن “طهران بحاجة إلى أن تقرر إسقاط القضايا التي لا صلة لها بخطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال “نعتقد أنه إذا اتخذت إيران هذا القرار السياسي، فسنكون في وضع يسمح لنا بإبرام ومتابعة عودة متبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة بسرعة كبيرة”.

أكدت واشنطن أنه إذا كانت طهران تسعى إلى الحصول على تنازلات خارجية من الولايات المتحدة، فإنها تحتاج أيضًا إلى تقديم تنازلات تتجاوز خطة العمل الشاملة المشتركة، مثل اتفاق على عدم استهداف مسؤولي الطرف الآخر.

في عام 2020، أمر ترامب باغتيال الجنرال سليماني، القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني، الذي قُتل في غارة جوية أمريكية في 3 يناير أثناء رحلة رسمية إلى العراق .

بعد الخلاف حول التعهد العلني بعدم استهداف المسؤولين الأمريكيين، انتظرت إيران والولايات المتحدة أسابيع لسماع تنازل محتمل من الجانب الآخر، لكن هذا لم يحدث.

حتى في مايو، أرسل الاتحاد الأوروبي ممثله إلى إيران، ولكن مرة أخرى لم تظهر أي مرونة من أي من الجانبين. في ذلك الوقت، كانت هناك تقارير تفيد بأن مفاوض الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا قد نقل رسالة الولايات المتحدة إلى طهران مفادها أنها لن تكون قادرة على إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية كجزء من صفقة إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، ولكن قد تتفاوض بشأن القضية في نقطة مستقبلية.

في 8 يونيو، صرح وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن طهران قدمت عرضًا جديدًا على الطاولة، دون تقديم مزيد من التفاصيل. كما حذر من أنه إذا أصدرت الولايات المتحدة وثلاث دول أوروبية (فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا) قرارًا ضد إيران في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن طهران سترد بقوة.

ومع ذلك، أصدرت الولايات المتحدة قرارًا ضد إيران لعدم تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن جزيئات اليورانيوم الموجودة في ثلاثة مواقع إيرانية “غير معلنة”.

وقال المحلل السياسي: “يبدو أن الولايات المتحدة تلعب مع الوقت لأنها تعلم أن إيران تعاني من مشاكل اقتصادية. سيكون من الصعب جدًا على إيران التراجع عن مطالبتها [بشطب الحرس الثوري الإيراني] لأن ذلك سيضر بشكل خطير رئيسي والقاعدة الداعمة للمتشددين بالكامل”.

وأضاف: “لقد ازداد ضغط الجمهور على رئيسي، حيث وجه كثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام أصابع الاتهام إليه وإلى علي باقري، رئيس فريق التفاوض الخاص به، لافتقارهم إلى المهارات في التفاوض. لهذا السبب هم في موقف صعب. إذا تخلوا عن مطالبهم، فسيواجهون غضب المتشددين، وإذا لم يستعدوا الاتفاق النووي لعام 2015، فسيبتعد الناس عنهم.”

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى