الاتحاد الأوروبي: التوصل إلى اتفاق حول «النووي الإيراني» يتطلب «جهداً»

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من انتهاك إيران لالتزاماتها النووية، داعياً في الوقت نفسه إلى بذل «جهد» دبلوماسي من أجل التوصل لاتفاق.

ميدل ايست نيوز: أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من انتهاك إيران لالتزاماتها النووية، داعياً في الوقت نفسه إلى بذل «جهد» دبلوماسي من أجل التوصل لاتفاق في محادثات فيينا الهادفة لإنقاذ الاتفاق النووي من الانهيار، في حين تتجه طهران إلى تسريع عملية تخصيب اليورانيوم عبر تشغيل مجموعة من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة (آي آر – 6) في موقع فوردو، حسبما أظهر تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وحسب تقرير لصحيفة “الشرق الأوسط” قال بيتر ستانو المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل: «نحن قلقون إزاء عدم وفاء إيران بالتزاماتها (النووية)، لافتاً إلى أن المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي «مستمرة».

وأضاف ستانو: «نقترب من اتفاق نهائي، لكننا لم نتوصل إليه بعد».

وتابع: «هذا الأمر يتطلب جهداً»، من دون أن يعطي مزيداً من التفاصيل حول النقاط التي لا تزال عالقة. وأوضح المتحدث: «نحن نتولى التنسيق، لا يمكننا أن نعلق على المناقشات الجارية» حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وترمي المفاوضات إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق المبرم في عام 2015 بين الدول الكبرى وإيران حول ملفها النووي وإعادة إيران للتقيد بكل بنوده، لكن محادثات فيينا تراوح مكانها منذ مارس (آذار)، بعد مرور أكثر من عام على انطلاقها.

ويحمل كل من الطرفين الإيراني والأميركي مسؤولية المراوحة للطرف الآخر. والاثنين قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده: «إننا مستمرون في المسار الدبلوماسي»، وألقى باللوم على الإدارة الأميركية في رفض «مقترحات جديدة» سبقت الاجتماع الفصلي للوكالة الدولية.

وفي وقت متأخر من مساء الاثنين، أفادت رويترز نقلاً عن تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن إيران تتجه لتسريع وتيرة تخصيب اليورانيوم من خلال الاستعداد لاستخدام مجموعة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة (آي آر – 6) في موقع فوردو تحت الأرض.

وجاء في تقرير سري لـ«الطاقة الذرية» للأعضاء أن مفتشي الوكالة تحققوا يوم السبت من أن إيران مستعدة لضخ غاز سادس فلوريد اليورانيوم، وهو المادة التي تخصبها أجهزة الطرد المركزي، في المجموعة الثانية من اثنين من أجهزة (آي آر – 6) في فوردو، وهو موقع مقام داخل جبل.

وأبلغت إيران وكالة الطاقة الذرية، أول من أمس بأن «تخميل» السلسلة، وهي عملية تسبق التخصيب وتشمل أيضاً ضخ سادس فلوريد اليورانيوم في الأجهزة، بدأت الأحد. والأهم من ذلك أن السلسلة المؤلفة من 166 جهازاً هي الوحيدة التي تحتوي على ما يسمى «الرؤوس الفرعية المعدلة» التي تسهل عملية التحول إلى التخصيب بدرجات نقاء أخرى.

ويشير دبلوماسيون غربيون منذ فترة طويلة إلى هذه الأجهزة كمصدر قلق، إذ يمكنها أن تجعل إيران تسرع في تخصيب اليورانيوم لمستويات أعلى.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى