واشنطن: طهران قلّصت الوقت المتبقي لإنتاج سلاح نووي من عام إلى أسابيع

أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية أنّ "طهران قلّصت الوقت المتبقي لإنتاج كم اليورانيوم اللازم لصنع سلاح نووي من عام إلى أسابيع وربما أقل".

ميدل ايست نيوز: أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، يوم الثلاثاء، أنّ “طهران قلّصت الوقت المتبقي لإنتاج كم اليورانيوم اللازم لصنع سلاح نووي من عام إلى أسابيع وربما أقل”، في وقتٍ يهيمن الجمود على المحادثات بين إيران والقوى الدولية الرامية لإحياء الاتفاق النووي.

وقال برايس، في إفادة صحافية أفادت به وكالة الميادين: “برنامج إيران النووي تجاوز الحدود التي وضعها الاتفاق النووي، فالوقت المتبقي لإنتاج كم اليورانيوم اللازم لصنع سلاح نووي تقلّص من عام إلى أسابيع وربما أقل”.

وأضاف برايس: “قلقون بشدة من الوضع الحالي لبرنامج إيران النووي، ولهذا نريد قيوداً صارمةً يُعاد فرضها، كما إنّنا قلقون من استمرار إيران في نشر أجهزة طرد مركزي متقدمة تتجاوز المنصوص عليه في الاتفاق النووي”.

وصرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، بأنّ “إيران ستكون أحد المواضيع التي سيناقشها الرئيس جو بايدن خلال لقاءاته بالمسؤولين الإسرائيليين والسعوديين”.

وأكّد برايس أنّ “الشراكة الأميركية الاستراتيجية مع إسرائيل لا تعتمد على من يجلس في البيت الأبيض، أو على كرسي رئيس الوزراء الإسرائيلي”، وذلك بعد أن ذكر الإعلام الإسرائيلي أنّ “رئيس الحكومة الانتقالية يائير لابيد (في حال حلّ الكنيست)، سيستقبل رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، خلال زيارته في تموز/يوليو المقبل”.

ومن المرتقب أن يقوم بايدن بزيارة إلى منطقة الشرق الأوسط خلال الفترة من 13 إلى 16 تموز/يوليو المقبل، ولحضور قمة مجلس التعاون الخليجي، مستهلاً رحلته بزيارة إلى “إسرائيل”، وفقاً لما أعلنه البيت الأبيض في وقتٍ سابق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى