الموساد متخوف من تغيير مواقف إسرائيل تجاه الاتفاق النووي في حكومة لبيد

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، الأحد، أن جهاز "الموساد" الإسرائيلي، يواصل معارضته لأي اتفاق نووي مع إيران، خلافاً لاتساع دائرة المؤيدين للاتفاق في قيادة الجيش الإسرائيلي.

ميدل ايست نيوز: ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم”، الأحد، أن جهاز “الموساد” الإسرائيلي، يواصل معارضته لأي اتفاق نووي مع إيران، خلافاً لاتساع دائرة المؤيدين للاتفاق في قيادة الجيش الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة ــ حسب ما أفاد موقع “العربي الجديد” إن “الموساد” سيمارس ضغوطاً على رئيس حكومة تصريف الأعمال، يئير لبيد، الذي يفترض أن يتسلم منصبه صباح الثلاثاء، في حال تمكُّن الكنيست حتى ذلك الوقت من إتمام إقرار قانون حل الكنيست بالقراءات الثلاث، بحسب ما ينص عليه القانون.

وأشارت الصحيفة إلى أن أوساطاً في “الموساد” تخشى من أن يغير يئير لبيد الموقف الإسرائيلي الرسمي المعارض للاتفاق النووي مع إيران، بالنظر إلى سياسته المعروفة بعدم الدخول في مواجهة مع الولايات المتحدة الأميركية، والسعي للعمل بشكل مشترك ومتكامل معها في الملف الإيراني.

ولفتت الصحيفة إلى أنه مع تسلّم لبيد الثلاثاء، منصب رئيس حكومة تصريف الأعمال؛ ستكون أمامه أيام معدودة لبلورة سياسة حكومة تصريف الأعمال تجاه الملف النووي الإيراني ومسألة الاتفاق النووي، مع عودة المفاوضات حول الاتفاق مجدداً، علماً بأن الحكومة برئاسة نفتالي بينت، التي تنهي ولايتها رسمياً الثلاثاء، تبنّت علناً موقفاً معارضاً لأي اتفاق نووي مع إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ من المتوقع أن يخضع لبيد لضغوط من المؤسسة الأمنية والعسكرية لتغيير الموقف الرسمي للحكومة الإسرائيلية، حيث سيحاول “الموساد” من جانبه، ممارسة ضغوط لاستمرار تبني موقف رسمي وعلني ضد الاتفاق.

وبحسب الصحيفة، سيكون على لبيد أن يبلور موقف حكومته بهذا الخصوص، حتى قبل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن، المقررة في يوليو/تموز المقبل، إذ يتوقع أن يستمع لبيد إلى مواقف مؤيدة للعودة إلى الاتفاق، خصوصاً من قيادة الجيش، وعلى رأسها رئيس الأركان الحالي، أفيف كوخافي وقادة شعبة الاستخبارات العسكرية “أمان”، الذين يؤيدون العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، باعتبار أن ذلك يوفر لإسرائيل مهلة زمنية تمكنها من الاستعداد وبناء خيار عسكري حقيقي ضد المشروع النووي الإيراني.

ازدياد “التأييد” في جيش الاحتلال الإسرائيلي لاتفاق نووي مع إيران

وأكدت الصحيفة أنه مقابل الموقف الذي يقوده الجيش للعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران؛ فإن جهات سياسية وأمنية أخرى، وعلى رأسها “الموساد” تعتقد أنه لا يجوز مهنياً ولا معنوياً تغيير السياسة الرسمية الإسرائيلية الحالية، وأنه ليس بمقدور إسرائيل أن تكون شريكة لاتفاق سيئ، موعد سريانه لن يكون طويل الأمد، وبالتالي لن يكون ممكناً “تعديل وسد الثغور القائمة في الاتفاق الأصلي الذي أبرم في نوفمبر/تشرين الثاني 2015”.

وأشارت الصحيفة في تقرير آخر، إلى أن إسرائيل تعتقد أن الغرب والولايات المتحدة، مصممون على التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، وأن الدول الغربية لن تلتفت إلى محاولات إسرائيل لعرقلة ذلك. وأشارت في هذا السياق إلى أن محافل في إسرائيل غير متفائلة من نجاح الحملة الإسرائيلية الأخيرة، بشأن مساعٍ إيرانية لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية في تركيا.

وبلغت هذه الحملة الإسرائيلية في اتهام الحرس الثوري الإيراني بالتخطيط لعمليات على الأراضي التركية، ذروتها خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد، لتركيا الأسبوع الماضي، وإعلان تركيا اعتقال خلايا إيرانية كانت تخطط لاستهداف سياح إسرائيليين على الأراضي التركية.

وقد أبرزت الصحف الإسرائيلية فشل المحاولات الإيرانية بحسب التقارير الرسمية الإسرائيلية، بما فيها تقارير عن محاولات لاستهداف قنصل إسرائيلي سابق كان هو وزوجته في زيارة لتركيا. ونسبت إسرائيل الفضل في إحباط هذه العمليات إلى التعاون الأمني الوثيق بين جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) والسلطات الأمنية التركية، وخصوصاً تحسن العلاقات والتعاون مع جهاز الاستخبارات الوطنية التركية MIT.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى