في لقاء مع الفصائل الفلسطينية.. أمير عبد اللهيان يرحب بالعلاقات مع السعودية ومصر

اعتبر وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أنّ الكيان الإسرائيلي الآن في أسوأ ظروفه الأمنية والسياسية.

ميدل ايست نيوز: اعتبر وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أنّ الكيان الإسرائيلي الآن في أسوأ ظروفه الأمنية والسياسية، لافتاً إلى أوهام البعض بأنّهم سيتمكنون من حلّ مشاكلهم الداخلية عبر تطبيع العلاقات مع الكيان وقال: هؤلاء مخطؤون بالتأكيد.

وقال أمير عبد اللهيان خلال لقائه قادة الفصائل الفلسطينية في دمشق ــ حسب ما أفادت قناة الميادين : “أنا فخور بأنني كنت في خدمتكم خلال هذا الوقت، مرّة في طهران ومرّة ​​هنا. أقدم تحياتي لكل الشهداء الفلسطينيين، من الشهيد فتحي الشقاقي إلى الشهيدة شيرين أبو عاقلة”.

وأشار إلى أنّ “إيران بدأت بدعم الفصائل الفلسطينية من خلال دعم المقاومة ضد الكيان الغاصب للأراضي الفلسطينية”، لافتاً إلى أنّ البعض يتوهم أنه من خلال تطبيع العلاقات مع “إسرائيل” التي تعاني من العديد من القضايا، يمكنهم حلّ مشاكلهم الداخلية، لكنهم مخطؤون بالتأكيد.

وقال وزير الخارجية الايراني رداً على الرسالة التي نقلها رئيس الوزراء العراقي إلى إيران من الجانب السعودي إنّ “إيران ترحب بعودة العلاقات مع السعودية وبإعادة فتح السفارات وبدء الحوارات السياسية”.

ورحّب أمير عبد اللهيان بــ”تعزيز وتوسيع العلاقات بين طهران والقاهرة بما يعود بالنفع على المنطقة والعالم الإسلامي”، مشيراً إلى أنّ “إيران ترفض الحرب، من أوكرانيا إلى فلسطين أو اليمن أو أي مكان آخر، ونعتقد أنّ المشاكل يجب أن تُحلّ بيد شعوب المنطقة”.

وتابع وزير الخارجية: “تجربة العقود السبعة الماضية تثبت بأنّ الحل الأساسي لاحتلال فلسطين يكمن فقط في طريق المقاومة والمقاومة والمقاومة”.

وأكد أمير عبد اللهيان أنّ “إيران تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني بكل قوتها حتى تحقيق أهدافه، ونعتبر ذلك واجباً علينا أخلاقياً ودينياً”.

والتقى وزير الخارجية الإيراني، أمس، الرئيس السوري بشار الأسد، ووزير الخارجية فيصل المقداد وأكدّا أنّ “العلاقات بين طهران ودمشق استراتيجية”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى