إيران ترفض أي حديث عن ناتو شرق أوسطي في حدودها وتجري مناورات ببحر قزوين

قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية "إن فكرة تشكيل ناتو شرق أوسطي غير ملائمة، وتوجه ضربة قوية لأمن المنطقة".

ميدل ايست نيوز: قال على أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية “إن فكرة تشكيل ناتو شرق أوسطي غير ملائمة، وتوجه ضربة قوية لأمن المنطقة” مضيفا أن بلاده لن تسمح لحلف الناتو بالعمل قرب حدودها، وأنها تعتبره تهديدا لأمنها.

وفي تصريحات أفادت بها موقع الجزيرة قال ولايتي “الإمارات والأردن لا يملكان قدرات عسكرية للمشاركة في تحالف ضد إيران، أو خوض حرب إقليمية”.

واعتبر أن واشنطن “فشلت في سياساتها غرب آسيا، ولم تكن أوروبا أبدًا بالضعف الذي هي عليه اليوم” مضيفا “الغرض من زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية هو محاولة تعويض ذلك” مستبعدا تحقيق أي نتائج حقيقية لزيارة بايدن إلى المنطقة.

وجدد ولايتي التأكيد على أن بلاده تفضل التعامل بمبدأ حسن الجوار، وتأمل تحقيق نتائج إيجابية في الحوار مع الرياض. كما أشاد بجهود الحكومة العراقية في إعادة العلاقات الدبلوماسية بين طهران والسعودية، وقال “نعتبر العراق على أنه أكثر البلدان العربية نجاحاً في تحقيق الاستقلال وتطبيق الديمقراطية”.

السلاح النووي

من جهته قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي “لا وجود للسلاح النووي في إستراتيجية إيران العسكرية”. وأضاف خلال كلمة له بمحافظة كردستان (غرب) إن بلاده طورت صناعاتها النووية والعسكرية رغم العقوبات والتهديدات.

وقال أيضا “اعتقد العدو أنه يستطيع تقييدنا من خلال فرض العقوبات وممارسة التهديدات ضدنا، لقد طالت أقسى العقوبات وأشد التهديدات صناعتنا النووية، لكننا حققنا أكبر تقدم في الصناعة النووية”.

وواصل رئيسي حديثه بالقول “لا وجود للسلاح النووي في إستراتيجيتنا العسكرية، لكننا نريد توظيف قدراتنا النووية في الصناعة والزراعة والنفط والغاز وكافة المجالات”.

وتابع في كلمته التي ألقاها يوم الجمعة “لقد سعى العدو منذ عقود لإضعاف قواتنا المسلحة في الحرس الثوري والجيش، وفرض أقسى العقوبات على صناعاتنا العسكرية، لكننا حققنا تقدما كبيرا في الصناعات العسكرية وفي العلوم التكنولوجية رغم العقوبات”.

مناورات عسكرية

بدأ الجيش الإيراني مناورات سنوية بحرية وبرية وجوية في بحر قزوين تحت عنوان “الأمن المستدام “واعتبرها “رسالة سلام وصداقة الى دول الجوار” في وقت ندد مستشار المرشد للشؤون الدولية بفكرة تشكيل “ناتو شرق أوسطي” قائلا “إنها ضربة قوية لأمن المنطقة”.

وقال الأميرال حمزة علي كاوياني نائب قائد القوة البحرية “مناورات الأمن المستدام 1401” التي تجريها القوة البحرية كل عام بدأت صباح الجمعة في بحر قزوين.

وأوضح أن هذه المناورات تجري “بمشاركة مختلف الوحدات السطحية وطائرات القوة البحرية، بما في ذلك راجمات الصواريخ والمروحيات والطائرات المسيرة ومنظومات الحرب الإلكترونية، بالإضافة إلى وحدات مشاة البحرية والمغاوير التابعة لبحرية الجيش، على 3 مستويات، البحرية والبرية والجوية، من أجل تقييم أداء المنظومات والكوادر ونقل الخبرات من الجيل القديم إلى الجيل الجديد”.

واعتبر الأميرال كاوياني بحر قزوين “بحر سلام وصداقة بين دول الجوار ولن نسمح لأحد بالمساس بأمنه”.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى