إسرائيل تغير نهجها في استهداف العمق الإيراني.. وتكشف عن مخطط جديد

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، السبت، أن تل أبيب تخلت إلى حد كبير عن إلحاق المزيد من الضرر بقدرات تخصيب اليورانيوم الإيرانية.

ميدل ايست نيوز: كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، السبت، أن تل أبيب تخلت إلى حد كبير عن إلحاق المزيد من الضرر بقدرات تخصيب اليورانيوم الإيرانية، وبدأت بالتركيز على أهداف أخرى ستضر بالبرنامج النووي الإيراني، وفقا لـ”قناة 12 الإخبارية” الإسرائيلية وصحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وقالت المصادر الصحافية إن “إيران لديها بالفعل ما يكفي من اليورانيوم المخصب لقنبلة واحدة أو أكثر”.

وكشف التقرير أن هذا هو سبب الهجمات الإسرائيلية ضد عناصر أخرى تتعلق ببرامج إيران النووية، مثل اغتيال العلماء وضرب قواعد تطوير الصواريخ والتركيز على برنامج التسليح الإيراني، أي التركيز على تدمير القدرة الإيرانية على وضع قنبلة نووية على صاروخ.

ويُعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل نفذت العديد من الأعمال التخريبية ضد البرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية والتخريب في منشآت التخصيب، فضلاً عن قتل العلماء والمهندسين وغيرهم من المسؤولين الرئيسيين في جهود التطوير النووي لإيران، بحسب تقرير القناة الإسرائيلية.

ويوم الثلاثاء، زعمت إيران أنها ألقت القبض على عملاء الموساد الذين كانوا يخططون لاغتيال علماء نوويين في البلاد. ولم يذكر الإعلان بالتفصيل جنسيات العملاء المزعومين أو عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم، ولم ترد تفاصيل أخرى عن المؤامرة المزعومة.

وفي الشهر الماضي، أفادت التقارير أن إيران تشتبه في أن إسرائيل قتلت عالمين إيرانييّن بتسميم طعامهما وسط ارتفاع مستوى التوترات بين طهران والقدس بسبب تقدم إيران في برنامجها النووي المارق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى