الرئيس الإيراني يعلق على زيارة بايدن إلى المنطقة

حذر الرئيس الإيراني، إيراهيم رئيسي، من أن "أدنى تحرك ضد وحدة أراضي إيران، سوف يقابل برد حاسم".

ميدل ايست نيوز: حذر الرئيس الإيراني، إيراهيم رئيسي، من أن “أدنى تحرك ضد وحدة أراضي إيران، سوف يقابل برد حاسم”، مشددا على أنه “لا يحق لأحد التحدث بلغة القوة مع الشعب الإيراني”.

وقال إبراهيم رئيسي: “إيران تراقب بدقة جميع التطورات في المنطقة، ولن تغفل عن أي تحرك”.

وأضاف رئيسي: “تقول واشنطن إن على إيران العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، في حين أن الجمهورية الإسلامية لم تنسحب أبدا منها والولايات المتحدة هي التي انتهكت الاتفاق..إيران لن تتراجع عن مواقفها المحقة،  وأنصح الأمريكيين بالنظر إلى الحقائق وأخذ العبر من الماضي بدلا من تكرار التجربة الفاشلة للضغوط القصوى على الشعب الإيراني”.

وأردف: “لا بد أن الأمريكيين أدركوا خلال السنوات الـ43 الماضية أنه لا يمكن التحدث إلى الشعب الإيراني بلغة القوة، ومن الغريب أنهم ما زالوا يريدون التحدث بنفس الخطاب الذي لن يحقق أي نتيجة لهم”.

واستطرد الرئيس الإيراني: “إيران تعاملت بعقلانیة وقدمت مطالبها المنطقية خلال المفاوضات سواء مع مجموعة 5+1 و 4+1″، مؤكدا أن “طهران لم تقدم مطالب خارج الأطر المقبولة”.

وبشأن زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى المنطقة، قال رئيسي: “إذا كانت زيارات الأمريكيين إلى المنطقة تهدف إلى تعزيز مكانة إسرائيل وتطبيع علاقاتها مع بعض دول المنطقة، فإن مساعيهم لن تحقق الأمن لإسرائيل”.

وتابع: “إيران أعلنت مرارا للذين حملوا إليها رسائل من طرف أمريكا أنه وفي حال القيام بأصغر تحرك ضد الأراضي الإيرانية فسيقابل برد إيراني حاسم”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى