اختتام قمة جدة للأمن والتنمية.. وزير الخارجية السعودي: أيدينا ممدودة لإيران

أكد بيان خليجي أميركي على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الدول الخليجية والولايات المتحدة، وذلك في ختام قمة جدة للأمن والتنمية بالسعودية.

ميدل ايست نيوز: أكد بيان خليجي أميركي على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الدول الخليجية والولايات المتحدة، وذلك في ختام قمة جدة للأمن والتنمية بالسعودية، التي شارك فيها الرئيس الأميركي جو بايدن بحضور قادة دول الخليج والأردن ومصر والعراق، في حين نفى وزير الخارجية السعودي أي نقاش بشأن تحالف دفاعي مع إسرائيل.

وأشار قادة مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة في بيان مشترك على هامش قمة جدة للتنمية والأمن، التزامهم بحفظ أمن المنطقة واستقرارها.

وشدد البيان على دعم الجهود الدبلوماسية الهادفة لتهدئة التوترات الإقليمية، وتعميق تعاونهم الإقليمي الدفاعي والأمني والاستخباري، وضمان حرية وأمن ممرات الملاحة البحرية.

وأكد القادة دعمهم لضمان خلو منطقة الخليج من كافة أسلحة الدمار الشامل، مشيرين إلى مركزية الجهود الدبلوماسية لمنع إيران من تطوير سلاح نووي، وللتصدي للإرهاب وكافة الأنشطة المزعزعة للأمن والاستقرار.

وعبروا عن عزمهم على تطوير التعاون والتنسيق بين دولهم في سبيل تطوير قدرات الدفاع والردع المشتركة إزاء المخاطر المتزايدة لانتشار أنظمة الطائرات المسيرة والصواريخ المجنحة، وتسليح المليشيات الإرهابية والجماعات المسلحة، حسب البيان.

ورحب القادة بإنشاء قوة المهام المشتركة 153 وقوة المهام المشتركة 59 اللتين تعززان الشراكة والتنسيق الدفاعي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والقيادة المركزية الأميركية، وفق نص البيان.

وأكدوا التزامهم بتطوير التعاون المشترك في سبيل دعم جهود التعافي الاقتصادي الدولي، ومعالجة الآثار الاقتصادية السلبية لجائحة كورونا والحرب في أوكرانيا، وضمان مرونة سلاسل الإمدادات.

وقد غادر الرئيس بايدن السعودية، اليوم السبت، مختتما أول جولة شرق أوسطية له بعد توليه الرئاسة، سعى خلالها لطرح رؤية جديدة للدور الأميركي في هذه المنطقة الإستراتيجية التي تعصف بها الصراعات والغنية بموارد الطاقة.

وأعلنت السعودية اليوم اختتام “قمة جدة للأمن والتنمية” التي شهدت مشاركة الرئيس الأميركي وزعماء دول الخليج العربي، بالإضافة إلى الملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان -الذي ترأس القمة- في كلمة ختامية إنها “عكست عُمقَ العلاقات المتينة التي تربط دولنا بعضها ببعض” وبالولايات المتحدة الأميركية.

وقد بحثت القمة عددا من الملفات من أبرزها ملفا الأمن والطاقة.

وفي مؤتمر صحفي عقب القمة، قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود إن المحادثات مع إيران لم تصل إلى هدفها، وإن اليد ما زالت ممدودة لها.

وأشار الوزير السعودي إلى أن القمة لم تناقش أي تحالف دفاعي مع إسرائيل ولا يوجد ما يسمى “ناتو عربي” مؤكدا أن فتح المجال الجوي لا علاقة له بإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وليس مقدمة لخطوات أخرى.

وأوضح الأمير فيصل أن أهم ما تبرزه قمة جدة هو “مساهمة دولنا” في وضع الأجندة العالمية حفاظا على مصالحها.

وكان ولي العهد السعودي قد عبر -في كلمته الافتتاحية للقمة- عن أمل بلاده في أن تشكل قمة جدة انطلاقة لعهد جديد من الشركة الإستراتيجية القوية بين دول المنطقة.

وقال الأمير بن سلمان إن مستقبل الطاقة يتطلب رؤية واضحة بشأن الأمن والاستقرار، وإيجاد حلول لأزمات الشرق الأوسط، داعيا إيران للمساهمة في تحقيق هذه الرؤية.

من جانبه، قال الرئيس الأميركي إن بلاده تحتفظ بالقدرة والتصميم للقضاء على “التهديدات الإرهابية” في جميع أرجاء العالم.

وأضاف بايدن، في خطابه أمام قمة جدة، أن واشنطن ستسعى لتعزيز تحالفاتها وشراكاتها لمواجهة “ما يهدد منطقة الشرق الأوسط والعالم من مخاطر”.

وحذر الرئيس الأميركي مما وصفها بالمساعي الرامية لتقويض النظام الدولي القائم على قواعد، كما اتهم طهران بارتكاب “أعمال مزعزعة للاستقرار” في الشرق الأوسط.

وأكد بايدن أن هناك أعضاء جددا في التعاون بين دول المنطقة، بما فيها إسرائيل.

وأشار إلى أن إدارته تمتلك رؤية واضحة بشأن ما ينبغي القيام به في منطقة الشرق الأوسط، وأن الولايات المتحدة استثمرت ببناء مستقبل أفضل في المنطقة.

وفيما يخص البرنامج النووي الإيراني، أكد بايدن أن بلاده ستواصل جهودها الدبلوماسية للضغط على طهران، وستحرص على ألا تمتلك إيران السلاح النووي.

من جانبه، أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن تحقيق الاستقرار في منطقة الخليج مهم للعالم. وشدد، في كلمته خلال قمة جدة، على أن المخاطر المحدقة بالمنطقة تتطلب إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية.

من جانبه، قال ملك الأردن عبد الله الثاني إنه لا أمن ولا استقرار في المنطقة دون حل للقضية الفلسطينية، وإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967.

وشدد عبد الله الثاني على ضرورة أن يشمل التعاون الاقتصادي السلطة الفلسطينية.

أما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فقد حذر من تبعات الأزمات العالمية في مجالات الغذاء والمناخ على المنطقة العربية واستقرارها.

ومن ناحيته قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن بلاده ماضية قدما في دعم وتعزيز الحوار بين دول المنطقة، باعتباره سبيلا وحيدا لضمان أمن منطقة الشرق الأوسط وخلوها من الأسلحة النووية.

وكان بيان سعودي أميركي مشترك أكد أهمية التعاون الإستراتيجي الاقتصادي والاستثماري، لا سيما في ضوء الأزمة بأوكرانيا وتداعياتها.

وذكر هذا البيان أن الولايات المتحدة رحبت بالتزام السعودية بدعم توازن أسواق النفط العالمية من أجل تحقيق النمو الاقتصادي المستدام.

وأكد الرئيس الأميركي -حسب البيان- التزام بلاده الدائم بدعم أمن المملكة، والدفاع عن أراضيها، وتسهيل حصولها على الإمكانات اللازمة للدفاع ضد التهديدات الخارجية.

كما شدد الجانبان على أهمية منع طهران من الحصول على سلاح نووي، وضرورة ردع ما وصفها بالتدخلات الإيرانية في شؤون الدول.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى