أردوغان يصل طهران وبوتين يلحقه

من المقرر أن يصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة الإيرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى.

ميدل ايست نيوز: من المقرر أن يصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة الإيرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى، وذلك في ثاني رحلة خارجية منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا في فبراير/ شباط الماضي.

وسيجري بوتين لقاءات مع نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي، والمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، فضلا عن المشاركة غدا مساءا في قمة مسار أستانة الثالثة حول سورية إلى جانب الرئيسين الإيراني والتركي رجب طيب أردوغان.

كما سيعقد الرئيس الروسي، مباحثات منفصلة مع الرئيس التركي بشأن الأزمة الأوكرانية. وفي وقت سابق من الليلة، وصل أردوغان أيضا إلى طهران.

ووصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الاثنين إلى طهران بزيارة رسمية يرافقه فيها وفد وزاري موسع، في إطار القمة الروسية الإيرانية التركية المزمعة.

وكان في استقبال الرئيس التركي في مطار مهر آباد الدولي، وزير النفط الإيراني جواد أوجي، ومدير عام المراسم في مكتب الرئاسة الإيرانية رضا ناجيبور والسفير الإيراني لدى أنقرة محمد فرازماند، والسفير التركي لدى طهران دريا أورس.

ويرافق أردوغان وزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، والداخلية سليمان صويلو، والخزانة والمالية نور الدين نباتي، والموارد الطبيعية والطاقة فاتح دونماز، والتجارة محمد موش، والصناعة والتكنولوجيا مصطفى ورانك، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون.

والأحد، أعلنت الرئاسة التركية في بيان أن “الرئيس أردوغان سيلتقي، على هامش القمة (أستانة في طهران)، مع نظيره الروسي بوتين في لقاء ثنائي”، من دون تقديم مزيد من التفاصيل عن مضمون اللقاء بينهما، الذي ستخيم عليه حتما أجواء الحرب الروسية على أوكرانيا.

وأمس الإثنين، أعلن يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، أن زعماء الدول الضامنة لمسار أستانة سيوقعون بيانا مشتركا خلال الاجتماع في طهران، مشيرا إلى أنه تم بالفعل إعداد مسودته، وفقا ما أوردت وكالة “نوفوستي” الروسية.

واستبق وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، وصول الزعيمين الروسي والتركي بالقول إن اجتماعات رؤساء إيران وتركيا وروسيا في طهران “تشكل فرصة لتوطيد العلاقات والتعاون الاقتصادي والتركيز على الأمن الإقليمي في ضوء الحل السياسي وعدم اللجوء إلى الحرب وضمان الأمن الغذائي.”

وأضاف أمير عبد اللهيان أن بلاده باتت “مركزا للدبلوماسية الفاعلة.”

كما أشاد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أمس الاثنين في مقابلة مع التلفزيون الإيراني بالعلاقات بين روسيا وإيران، واصفا الأخيرة بأنها “دولة صديقة وشريكة لروسيا، وتعتز موسكو كثيرا بالعلاقات الثنائية مع طهران.”

وقال بيسكوف، إن روسيا تولي “الاهتمام الكبير والقيمة المتميزة بالعلاقات مع إيران”، مضيفا أنه في الأشهر الأخيرة والسنوات القليلة الماضية منحت “محفزات إضافية” للعلاقات في جميع المجالات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية.

وأكد المتحدث الروسي أن روسيا وإيران لديهما قدرات كافية للتعاون بينهما لأجل تقليل تداعيات العقوبات المفروضة على البلدين، كاشفا عن أنهما يسعيان إلى التخلي عن التعامل بالدولار في علاقاتهما الاقتصادية.

وأعرب بيسكوف عن أمله في أن يوقع البلدان قريبا على اتفاقيات في مجال التعاون الاستراتيجي الشامل، لافتا إلى تسليم موسكو مشروعا لإيران بهذا الخصوص.

إلى ذلك، قال سفير إيران لدى روسيا، كاظم جلالي، أمس الإثنين، في مقابلة مع وسائل إعلام إيرانية إن البلدين “يطوران حاليا علاقاتهما الثنائية بشكل نشيط”، متحدثا عن “تطورات مهمة خلال الفترة المقبلة في العلاقات بينهما”، ومشيرا إلى أن “ثمة تعاون جاد جار بين البلدي راهنا.”

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى