طهران رداً على شكوك واشنطن: الأرضية مناسبة لإحياء «النووي»

قالت طهران إن الأرضية «مواتية» للتوصل إلى اتفاق في المحادثات المتعثرة منذ مارس (آذار) الماضي بهدف إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

ميدل ايست نيوز: غداة تأكيد أميركي على إشارات إيرانية إلى عدم العودة إلى الالتزامات النووية، قالت طهران إن الأرضية «مواتية» للتوصل إلى اتفاق في المحادثات المتعثرة منذ مارس (آذار) الماضي بهدف إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، معلنة عن رفضها «تدخل» الولايات المتحدة في العلاقات الروسية – الإيرانية.

وحسب تقرير لصحيفة “الشرق الأوسط” قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، الأربعاء، إنه «على خلاف مزاعم الطرف الأميركي بشأن فشل محادثات الدوحة، فإن هذه المحادثات تركت الباب مفتوحاً أمام استمرار الحوارات بين أطراف الاتفاق النووي». وأضاف: «كانت مفاوضات جيدة».

وأشار إلى الاتصال الهاتفي الذي جرى بين مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان عشية القمة الثلاثية التي جمعت الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان بشأن النزاع السوري.

وقال كنعاني إن «بوريل يتابع بحسن نية وجدية التمهيد لاستمرار المفاوضات في الجولة التالية»، مضيفاً أن «الطرف الإيراني يتابع بحسن النية والجدية هذا الموضوع». وأشار إلى أن «الأرضية مناسبة للتوصل إلى اتفاق، ولا توجد مشكلة أساسية؛ إلا الطرف الأميركي الذي يجب أن يتخذ بجدية قراراً سياسياً وصريحاً». وأضاف: «الحكومة الأميركية من جانب تعرب عن رغبتها في التوصل إلى اتفاق؛ ومن جانب آخر لا ترغب في دفع نفقات العودة إلى الاتفاق…على ما يبدو لا يمكن للحكومة الأميركية أن تتخذ قراراً سياسياً مستقلاً». وقال: «إذا كانت الحكومة الأميركية تنظر للموضوع من زاوية المصالح الوطنية الأميركية وليس من زاوية مصالح الكيان الصهيوني، فإن الأرضية مناسبة للاتفاق في المستقبل القريب».

 مخاطر إيران

لكن كنعاني عاد وقال إن «إيران تعدّ الولايات المتحدة ومؤسساتها وحدة واحدة موحدة»، محذراً من تشريع أميركي مقترح يستهدفها، من شأنه أن يقوض جهود إدارة الرئيس جو بايدن المتعثرة بالفعل لإعادة إحياء الاتفاق النووي. وقال إن «أي إجراء غير بناء من جانب الحكومة الأميركية سيؤثر بشكل طبيعي على مسار المحادثات، وستقوم الجمهورية الإسلامية بتعديل تدابيرها وفقاً له».

ويسعى المشروع المطروح من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بمجلس الشيوخ الأميركي إلى إجبار الحكومة على تقييم المخاطر التي تمثلها إيران والتوصل إلى استراتيجية للتعامل معها.

ويأتي تقديم المقترح بينما يستعد الديمقراطيون والرئيس بايدن للقتال من أجل الاحتفاظ بالسيطرة عبر انتخابات التجديد النصفي المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. ويعني توقيت طرح التشريع أنه من المرجح أن يحظى بدعم واسع، خصوصاً أن معارضة الاتفاق النووي مع طهران من أمور قليلة يتفق عليها الطرفان في الكونغرس منذ التوصل إلى الاتفاق في 2015.

ولفت كنعاني إلى «عدم وجود أي تغيير» في سياسة طهران النووية، وقال: «فيما يتعلق بموضوع أسلحة الدمار الشامل؛ نحن لدينا فتوى» صادرة عن المرشد الإيراني تمنع صنع مثل هذه الأسلحة.

جاء تعليق المتحدث رداً على سؤال بشأن تصريحات أدلى بها، الأحد، كمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الدولية الخاضع لمكتب المرشد الإيراني، أكد فيها أن طهران لديها «القدرة الفنية على صنع قنبلة نووية».

جاء ذلك في وقت نقلت فيه مواقع إيرانية أمس عن وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان أن «إيران لم تخرج من المسار الدبلوماسي ومنطق وطاولة المفاوضات». وقال: «الطرف الأميركي أعلن مرات عدة أنه بسبب المشكلات الداخلية، لا يستطيع قبول أي شيء أكثر مما تم بحثه إلى طاولة المفاوضات». وقال: «يهم حكومتنا الجديدة أن تكون قادرة على الاستفادة الكاملة من المزايا الاقتصادية الكاملة للاتفاق النووي».

وأضاف: «تجب مراعاة خطوطنا الحمر بشكل كامل. نحن الطرف الوحيد الذي التزم بالاتفاق النووي… نرحب بالاتفاق الجيد والمستدام، ونواصل جهودنا للتوصل إلى اتفاق يرفع العقوبات عبر المسار الدبلوماسي… الجمهورية الإسلامية لن تغلق أبداً نافذة الدبلوماسية».

تحذير أميركي

في وقت متأخر الثلاثاء؛ قال المبعوث الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي، لشبكة «سي إن إن»، إنه «لا يوجد موعد نهائي محدد يجب أن تعود فيه طهران إلى الامتثال للاتفاق النووي، لكن الفرصة تتضاءل بسرعة كبيرة، وفي مرحلة ما سيصبح واضحاً للجميع أن الاتفاق لم يعد متاحاً».

وقال مالي: «إذا أرادت إيران العودة إلى الاتفاق؛ فهناك طريقة سهلة للغاية للقيام بذلك، وهي الموافقة على الشروط التي وضعها الاتحاد الأوروبي، وليس الولايات المتحدة. هذا اقتراح عادل. نحن على استعداد للاتفاق على هذا الأساس، وننتظر من إيران أن تقول الشيء نفسه، ولكن هذا ليس خياراً متاحاً إلى الأبد»، محذراً من أن إيران على وشك تطوير قنبلة نووية، وقال إنها «على بعد أسابيع قليلة من امتلاك ما يكفي من المواد الانشطارية»، للوصول إلى هذا الهدف.

وسُئل مالي عن تحالف محتمل بين طهران وموسكو، فقال إن «إيران لديها خيار الآن… تستطيع أن تختار موقف الاعتماد النسبي على روسيا، التي هي نفسها معزولة دولياً. لديها فرصة اقتصادية ضيقة جداً مع روسيا لا يمكنها الذهاب بعيداً، أو يمكنها اختيار العودة إلى الاتفاق الذي تم التفاوض عليه الآن لمدة عام ونصف لتكون لديهم علاقات اقتصادية أكثر طبيعية مع دول الجوار ومع أوروبا وبقية العالم». بدوره؛ قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، للصحافيين، إن زيارة بوتين إيران هذا الأسبوع توضح مدى العزلة التي أصبحت روسيا تعاني منها في أعقاب غزوها أوكرانيا.

من جانبه؛ قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الثلاثاء، إن إيران «ترسل إشارات إلينا وإلى بقية العام بأنه لا مصلحة لها في العودة المتبادلة إلى الامتثال للاتفاق النووي». وأضاف: «نحن مستمرون في معرفة احتمالات أن تقرر إيران استئناف الامتثال»، مشيراً إلى أن واشنطن تجري مناقشات مع الحلفاء والشركاء حول الخطوات التي يمكن اتخاذها إذا أوضحت إيران أنها لن تعود إلى الاتفاق النووي. وأضاف: «سوف نتابع الوسائل الأخرى، وسيكون ذلك عاجلاً وليس آجلاً».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى