غانتس: بحثت مع بلينكن الحاجة لمواصلة الضغط على إيران

بحث وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مع وزير الخارجية الأمیركي أنتوني بلينكن الحاجة لمواصلة الضغط على طهران.

ميدل ايست نيوز: وسط جمود المباحثات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني، بحث وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مع وزير الخارجية الأمیركي أنتوني بلينكن الحاجة لمواصلة الضغط على طهران.

وناقش الجانبان خلال محادثة السبت المفاوضات الرامية من أجل التوصل لاتفاق نووي، وفق ما كشف غانتس في تغريدة على تويتر السبت.

يأتي ذلك فيما شدد سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، على أن إيران أصبحت الآن أقرب من أي وقت مضى من الحصول على سلاح نووي، حيث وصلت تقريباً إلى مستوى تخصيب اليورانيوم إلى الدرجة العسكرية.

وقال إردان في تصريحات أفادت بها قناة العربية بعد اجتماع لمجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن امتلاك النظام الإيراني للأسلحة النووية لا يهدد المنطقة فحسب بل العالم كله، مضيفاً أن مجلس الأمن لن يتخذ أي خطوات في هذا الصدد.

لا معلومات تثبت.. ولكن

يذكر أن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي، كان أعلن أن الوكالة ليس لديها معلومات تثبت أن إيران تبني قنبلة ذرية، لكن الجهود والطريقة التي تعمل بها طهران تشير إلى أنها تتحرك في هذا الاتجاه.

وقال غروسي في مقابلة مع شبكة CNN، الاثنين، إن “وصولنا محدود ولا نعرف ما يجري في البرنامج النووي الإيراني”، موضحاً أن “الحقيقة هي أن إيران قد أغلقت بعض الكاميرات، ولن نعرف ما يجري حتى نتمكن من الوصول الكامل”.

فيما شدد على أنه “لا يمكن أن تبنى الثقة على الكلام”، ويجب أن تسمح إيران للمفتشين بالوصول، قائلاً: “لقد وصلت مفاوضات إيران النووية مع الدول المتفاوضة إلى مرحلة حرجة، وأصبح مجال الاتفاق يضيق ويصعب كل يوم”.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي، قد أعلن أن طهران لن تشغل كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أزالتها في يونيو حتى يتم إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، بحسب ما نقلت عنه وكالة “تسنيم” الإيرانية شبه الرسمية للأنباء الاثنين.

وقال إسلامي: “لن نشغل كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحين عودة الجانب الآخر للاتفاق النووي”.

يشار إلى أن إيران كانت أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها أزالت معدات تابعة لها بما شمل 27 كاميرا تم تركيبها بموجب الاتفاق بعد أن مررت الوكالة قراراً ينتقد طهران في يونيو.

طهران تنفي

ويفرض الاتفاق النووي الموقع في 2015 قيوداً على أنشطة إيران النووية مقابل رفع عقوبات دولية كانت مفروضة عليها.

غير أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سحب الولايات المتحدة من الاتفاق في 2018، وأعاد فرض عقوبات قاسية على إيران التي ردت بمخالفة بنود الاتفاق فيما يتعلق بالقيود على أنشطتها النووية.

وتحذر قوى غربية من أن إيران تقترب من التمكن من الإسراع صوب صنع قنبلة نووية بينما تنفي إيران رغبتها في ذلك من الأساس.

الجدير بالذكر أن المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء اتفاق 2015 كانت تعثرت منذ مارس.

وبدا أن إحياء الاتفاق النووي وشيك في مارس، غير أن المحادثات واجهت عراقيل، منها ما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لإزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية، لكن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أوضحت أنها لا تعتزم القيام بتلك الخطوة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى