بلينكن: إيران ليست راغبة في العودة إلى الاتفاق النووي

أشار بلينكن عبر حسابه على تويتر إلى أن واشنطن فرضت عقوبات على كيانات تعمل على التجارة في المواد البترولية والبتروكيماوية الإيرانية.

ميدل ايست نيوز: أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الاثنين، أن بلاده ستواصل استخدام سلطاتها لاستهداف صادرات إيران من البترول والبتروكيماويات حتى تصبح مستعدة لتنفيذ كامل التزاماتها بعد العودة للاتفاق النووي، مشيرا إلى أن طهران ليست راغبة في العودة للاتفاق النووي.

وأشار بلينكن عبر حسابه على تويتر إلى أن واشنطن فرضت عقوبات على كيانات تعمل على التجارة في المواد البترولية والبتروكيماوية الإيرانية.

إلى هذا، فرضت الولايات المتحدة اليوم الاثنين عقوبات على شركات صينية وشركات أخرى قالت إن إحدى أكبر شركات سمسرة البتروكيماويات في إيران استخدمتها لبيع منتجات إيرانية بعشرات الملايين من الدولارات إلى شرق آسيا مع مواصلة واشنطن شن حملة على مبيعات النفط الإيرانية إلى المنطقة.

وذكرت وزارة الخزانة عبر موقعها على الإنترنت أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على أربع شركات من هونغ كونغ و 3 شركات في دول أخرى في أحدث تطور في مساعيها المكثفة لفرض عقوبات أميركية تهدف إلى خفض عائدات إيران من النفط والبتروكيماويات.

في المقابل، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، اليوم الاثنين، أن بلاده ما زالت متفائلة بشأن المفاوضات النووية، مشيرا إلى أن المباحثات المرتقبة تعتمد على قرار واشنطن.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أنه جرى في الأيام الماضية تبادل رسائل جديدة بخصوص المفاوضات، لافتا إلى وجود تحركات أطراف أخرى مثل وزير الخارجية الفرنسي.

كما أضاف أن إيران ترحب بأي مبادرة تساعد في التوصل إلى اتفاق، مرجحا التوصل إلى نتيجة قريبا بشأن توقيت المفاوضات.

مع ذلك، قال إن الجولة الجديدة المرتقبة من المفاوضات تعتمد على قرار الولايات المتحدة، لافتا إلى أنه “لطالما اتخذت زمام المبادرة في عملية التفاوض”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى