طهران تنفي مزاعم واشنطن بشأن اغتيال بولتون وتصفها بـ”الأساطير البالية”

اتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني القضاء الأمريكي بـ"فبركة السيناريوهات فيما يتعلق بعناصر مفلسة سياسيا وعديمة القيمة مثل جون بولتون".

ميدل ايست نيوز: اتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني القضاء الأمريكي بـ”فبركة السيناريوهات فيما يتعلق بعناصر مفلسة سياسيا وعديمة القيمة مثل جون بولتون” وقال: “ان نسج الاساطير البالية أصبح نهجا متكررًا في النظام القضائي الأمريكي”.

وأضاف كنعاني في تصريح له مساء الاربعاء أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية: ان المسؤولين القضائيين الاميركيين وفي سياق اتهامات اميركا اللامتناهية ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية واستمرار سياسة “التخويف من ايران” الفاشلة ، وفي فبركة قصصية جديدة ، وجهوا اتهامات من دون تقديم أدلة موثقة ومستندات لازمة.

وقال: ان مثل هذه المزاعم التي لا أساس لها من الصحة تأتي بأهداف ودوافع سياسية ، وهي في الحقيقة هروب للامام واثارة دعائية وبشكل خاص تهرب من مسؤولية العديد من الجرائم الإرهابية المتورطة فيها الحكومة الأمريكية ، بصورة مباشرة مثل الاغتيال الجبان للقائد الشهيد سليماني أو الجرائم الإرهابية المرتكبة من قبل الكيان الصهيوني والجماعات الإرهابية مثل داعش بدعم واسناد من اميركا.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية: إن نسج هذه الأساطير البالية والتي لا أساس لها من الصحة أصبحت إجراءً متكررًا في النظام القضائي والدعائي الأمريكي ، وهذه المرة ، تمت الاستفادة من فبركة سيناريوهات تتعلق بعناصر مفلسة سياسيًا وعديمة القيمة مثل بولتون للتقدم بهذه العملية.

وأضاف: إن الجمهورية الإسلامية الايرانية تحذر بقوة من أي عمل ضد الرعايا الإيرانيين بذريعة هذه الاتهامات المثيرة للسخرية، وتؤكد أنها تحتفظ بحقها في اتخاذ أي إجراء في إطار القانون الدولي للدفاع عن حقوق الحكومة ورعايا الجمهورية الإسلامية الايرانية.

من جانبها، حذرت الولايات المتحدة إيران من اعتداءات على مواطنين أمريكيين، بمن فيهم مسؤولين حاليين أو سابقين في أجهزة السلطة الأمريكية.

وقال مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جيك ساليفان في بيان له، يوم الأربعاء، إنه “إذا اعتدت إيران على أي واحد من مواطنينا، بمن فيهم من يخدمون الولايات المتحدة أو كانوا يخدمون سابقا، فإنها ستواجه عواقب جدية”.

وأضاف البيان: “سنواصل استخدام كافة موارد الحكومة الأمريكية لحماية الأمريكيين”.

وأعلنت وزارة العدل الأمريكية، في وقت سابق يوم الأربعاء، أنها كشفت عن مؤامرة إيرانية لاغتيال  بولتون، مشيرة إلى أن شهرام بورصافي (45 عاما) والمعروف أيضا باسم مهدي رضائي، وهو عضو في الحرس الثوري عرض مبلغ مالي قدره 300 ألف دولار على أحد الأفراد في الولايات المتحدة لقتل بولتون، انتقاما لقتل الولايات المتحدة لقائد الحرس الثوري قاسم سليماني في يناير 2020.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى