استهداف سلمان رشدي: الإيرانيون يتفاعلون بمزيج من المديح والقلق

تعرّض الكاتب البريطاني سلمان رشدي، الجمعة، لهجوم على المسرح خلال إحدى المناسبات في مدينة نيويورك الأميركية.

ميدل ايست نيوز: رد الإيرانيون بمزيج من المديح والقلق بشأن الهجوم على الروائي سلمان رشدي، الذي صدر منذ عقود فتوى من قبل المرشد الأعلى الإيراني الراحل آية الله روح الله الخميني تدعو إلى قتله.

تعرّض الكاتب البريطاني سلمان رشدي، الجمعة، لهجوم على المسرح خلال إحدى المناسبات في مدينة نيويورك الأميركية.

وذكرت وكالة رويترز أن رجلاً صعد إلى خشبة المسرح في مؤسسة تشوتاكوا وهاجم رشدي، البالغ من العمر 75 عاماً، في أثناء تقديمه، وقالت إنّ المهاجم أُوقف بعد ذلك.

وقالت شرطة نيويورك في إفادة صحافية لاحقاً، إن المشتبه فيه بالهجوم يبلغ من العمر 24 عاماً، وهو من نيوجيرزي، مؤكدة أنه لا يوجد ما يشير حتى الآن إلى الدافع وراء الهجوم. وأشارت إلى أن رشدي ما زال يخضع لعملية جراحية.

لم تحدد الحكومة الإيرانية ووسائل الإعلام التي تديرها الدولة أي دافع للهجوم.

نُقل رشدي، 75 عامًا، إلى الجراحة، وقال أندرو ويلي، المتحدث باسمه، في بيان مساء الجمعة، إن المؤلف قد وُضع على جهاز التنفس الصناعي وتعرض لإصابات خطيرة: “الاخبار ليست جيدة. من المحتمل أن يفقد سلمان إحدى عينيه. قطعت الاعصاب في ذراعه. وتعرض كبده للطعن والتلف”.

وقالت الشرطة إن هنري ريس (73 عاما) الذي أجرى مقابلة مع رشدي تعرض أيضا للهجوم وأصيب بجروح طفيفة في الرأس.

في طهران، أعرب البعض الراغب في التحدث عن الثناء على هجوم استهدف كاتبًا يعتقدون أنه شوه العقيدة الإسلامية من خلال كتابه عام 1988، “آيات شيطانية”.

قال رضا أميري، موظف توصيل ويبلغ من العمر 27 عامًا: “لا أعرف سلمان رشدي، لكنني سعيد لسماع أنه تعرض للهجوم لأنه أهان الإسلام. هذا هو مصير كل من يهين المقدسات”.

ومع ذلك، كان آخرون قلقين من أن إيران يمكن أن تصبح معزولة أكثر عن العالم مع استمرار التوترات بشأن اتفاقها النووي الممزق.

قالت مهشيد براتي، مدرس الجغرافيا البالغ من العمر 39 عاماً: “أشعر أن من فعلوا ذلك يحاولون عزل إيران. سيؤثر هذا سلبًا على العلاقات مع الكثيرين – حتى مع روسيا والصين”.

وفي الصحافة الإيرانية، هنأت صحيفة “كيهان” اليومية الإيرانية المحافظة الرجل الذي طعن سلمان رشدي، الكاتب البريطاني هندي الأصل، مؤلف رواية “آيات شيطانية” التي تلقى تهديدات بالقتل بسببها منذ عقود.

وكتبت صحيفة “كيهان”: “مبروك لهذا الرجل الشجاع المدرك للواجب الذي هاجم المرتد والشرير سلمان رشدي..لنقبل يد من مزق رقبة عدو الله بسكين”.

هذا ووصفت جميع وسائل الإعلام الإيرانية رشدي بأنه “مرتد”، باستثناء الصحيفة الإصلاحية “اعتماد”، وفق ما ذكرت “فرانس برس”.

واعتبرت صحيفة “إيران” اليومية الرسمية أن “رقبة الشيطان ضربت بشفرة حلاقة”.

وفي أول موقف من مسؤولين إيرانيين، أبدى مستشار فريق التفاوض النووي الإيراني، محمد مرندي، في تغريدة “تويترية” استغرابه من تزامن الهجوم على رشدي، وقرب إحياء الاتفاق النووي وإحباط واشنطن محاولة اغتيال كانت تستهدف مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، فقال بالتغريدة: “لن أبكي على كاتب ينشر كراهية لا نهاية لها وازدراء للمسلمين والإسلام. بيدق إمبراطورية يتظاهر بأنه روائي ما بعد الاستعمار. لكن، أليس من الغريب أننا مع اقترابنا من صفقة نووية محتملة، تقدم الولايات المتحدة ادعاءات بشأن ضربة على بولتون.. ثم يحدث هذا”؟ ونشر أسفل التغريدة صورا لرشدي وبولتون ومايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي السابق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
The Guardian

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى