إيران: القضايا المتبقية في المفاوضات النووية “حساسة وحاسمة”

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن القضايا العالقة المتبقية في المفاوضات النووية "ليست كثيرة، وهي قليلة، لكنها حساسة ومهمة وحاسمة".

ميدل ايست نيوز: قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، مساء اليوم الأحد، إن القضايا العالقة المتبقية في المفاوضات النووية “ليست كثيرة، وهي قليلة، لكنها حساسة ومهمة وحاسمة”.

وأضاف كنعاني، في مقابلة مع وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، أن مسار المفاوضات النووية “إيجابي ويمضي إلى الأمام”، قائلاً إن “المواضيع المتصلة بالاتفاق النووي قد جرى حلها بين الطرفين” الإيراني والأميركي.

وعن موعد الرد الإيراني على الرد الأميركي على تحفّظات تقدمت بها طهران في الخامس عشر من الشهر الجاري على المسودة النهائية التي عرضها الاتحاد الأوروبي على الطرفين في الثامن من الشهر، قال كنعاني إن بلاده تعمل حالياً على دراسة الرد الأميركي في جلسات تخصصية للخبراء، مشيراً إلى أنه لا يوجد موعد محدد للرد.

لكن في الوقت ذاته، أكد المتحدث الإيراني أن طهران “ما إن تنتهي من دراسة التفاصيل وتصل إلى خلاصة ستبعث ردها”.

فاطموعن طبيعة الرد الأميركي على التعديلات التي أجرتها إيران على المسودة النهائية للاتحاد الأوروبي، قال كنعاني إنه “من المبكر الرد على هذا السؤال، والأمر عند الفريق المفاوض”.

وأكد المتحدث ذاته أن طهران “تتحلى بالجدية في المفاوضات”، متسائلاً: “لكن علينا أن نرى إن كانت الإدارة الأميركية أيضاً لديها الإرادة السياسية اللازمة أم لا؟ وأنها هل ستبقى تنتظر مواقف الكيان الصهيوني وستضع أولوياته أساساً لقرارها السياسي أو أولويات المصالح القومية الأميركية؟”.

إلى ذلك، وفي سياق الجهود الدبلوماسية الإقليمية والدولية، بحث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، اليوم الأحد، مع نظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي، تطورات المفاوضات النووية، وفقاً للتلفزيون الإيراني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى