هل ستغرق براميل إيران أسواق النفط حال التوصل لاتفاق نووي؟

سلط التقدم الأخير في احتمال وجود اتفاق نووي مع إيران الضوء على مخزون كبير من النفط الخام في حوزة طهران، والذي يمكن إرساله بسرعة إلى المشترين في حالة التوصل إلى اتفاق.

ميدل ايست نيوز: سلط التقدم الأخير في احتمال وجود اتفاق نووي مع إيران الضوء على مخزون كبير من النفط الخام في حوزة طهران، والذي يمكن إرساله بسرعة إلى المشترين في حالة التوصل إلى اتفاق.

يأتي ذلك، فيما يتم تخزين حوالي 93 مليون برميل من النفط الخام والمكثفات الإيرانية حالياً على متن سفن في الخليج، وقبالة سواحل سنغافورة، وبالقرب من الصين، وفقاً لشركة تتبع السفن Kpler، بينما تقدر شركة Vortexa المحدودة الحيازات من 60 إلى 70 مليون برميل. بالإضافة إلى ذلك، توجد أحجام أصغر في الخزانات البرية.

وقال كبير الاستراتيجيين في JTD Energy Services Pte، جون دريسكول: “أنشأت إيران أسطول شحنات يمكن أن يضرب السوق قريباً. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتسوية مشكلات التأمين والشحن، بالإضافة إلى المبيعات الفورية والمحددة بعد العقوبات”، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتأتي إعادة الدخول الكاملة المحتملة لإيران إلى سوق النفط الخام العالمي، مع احتمال رفع العقوبات الأميركية، في لحظة معقدة بالنسبة لتجار النفط. إذ يتلاعب المستثمرون بالعد التنازلي نحو قيود الاتحاد الأوروبي الأكثر صرامة على تدفقات الخام الروسي اعتباراً من ديسمبر وسط محاولة أوروبية لإيقاف الحرب في أوكرانيا. بالإضافة إلى ذلك، سينتهي قيام إدارة بايدن بالبيع الضخم من الاحتياطي البترولي الإستراتيجي في أكتوبر.

وأثرت عودة البراميل الإيرانية المحتملة إلى أسواق النفط العالمية – سواء من أحجام التخزين العائمة أو على المدى الطويل – على أسعار العقود الآجلة في الأسابيع الأخيرة، مما عوض علامات التضييق في أماكن أخرى.

وينصب تركيز الدبلوماسيين على إحياء اتفاقية متعددة الأطراف حدت من برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات ذات الصلة، بما في ذلك على تدفقات النفط. وانهارت الصفقة الأصلية بعد أن تخلى عنها الرئيس دونالد ترمب آنذاك. وفي الأسبوع الماضي، أرسلت الولايات المتحدة ردها على الاقتراح الأخير، مما عزز التكهنات بإمكانية التوصل إلى اتفاق قريباً، على الرغم من أن طهران قالت يوم الأحد إن النقاشات ستستمر حتى سبتمبر.

ويقارن مخزون النفط الخام الإيراني في الخارج بمتوسط الإمداد العالمي اليومي هذا العام بحوالي 100 مليون برميل يومياً، وفقاً لتقدير من وكالة الطاقة الدولية. وفي الولايات المتحدة، أطلق الرئيس جو بايدن حوالي 180 مليون برميل من احتياطي البترول الاستراتيجي على مدى 6 أشهر.

ومنذ توقف الرئيس السابق ترمب عن منح إعفاءات لاستيراد النفط الإيراني بعد العقوبات الأميركية، احتجزت الشحنات الإيرانية اليومية بنحو مليون برميل، وفقاً لإيما لي، المحللة في Vortexa. كما ظلت الصين من بين أكبر المشترين، حيث تراجعت الدول الأخرى.

وعلى المدى الطويل بعد إبرام أي صفقة واستنزاف ذاكرة التخزين المؤقت في الخارج، ستسعى إيران إلى إعادة بناء الإنتاج وزيادة المبيعات الخارجية. وقالت شركة Goldman Sachs Group Inc، التي تشكك في حدوث اختراق على المدى القريب، إنه حتى إذا تم التوصل إلى اتفاق، فلن تبدأ هذه الأمور حتى عام 2023، وفقاً لمذكرة حديثة.

وقال دريسكول إنه في حين أن إيران قد تهدف إلى ملء الفراغ الذي خلفته روسيا في أوروبا، وتحديدا في إسبانيا وإيطاليا واليونان وحتى تركيا، فإن طهران ستحاول أيضاً استعادة حصتها في السوق الآسيوية الثمينة، حتى لو تطلب الأمر تحسين الشروط.

وأظهرت بيانات كبلر أن أوروبا استهلكت في عامي 2017 و2018 ما معدله 748 ألف برميل و528 ألف برميل يوميا من النفط الإيراني على التوالي، بينما استهلكت آسيا 1.2 مليون وما يقرب من مليون برميل يوميا.

وقال دريسكول: “من الطبيعي أن ترغب إيران في إمداد أوروبا أولاً لملء الفراغ الذي خلفته عقوبات ما بعد الغزو ضد روسيا. لكن على المدى الطويل، سوف يتطلعون إلى وضع براميلهم في إطار صفقات طويلة الأجل في آسيا”.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى