هرتسوغ يحرض البرلمان الألماني ضد الاتفاق النووي مع إيران

استغل الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، زيارته إلى ألمانيا لإحياء ذكرى عملية ميونخ، لمواصلة التحريض ضد الشعب الفلسطيني والاتفاق النووي مع إيران.

ميدل ايست نيوز: استغل الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، زيارته إلى ألمانيا لإحياء ذكرى عملية ميونخ، لمواصلة التحريض ضد الشعب الفلسطيني، واتهام الفلسطينيين بارتكاب عمليات إرهابية فظيعة، فيما زعم أن إيران تسعى لإبادة إسرائيل.

وعملية ميونخ هي العملية التي قُتل فيها 12 رياضيا إسرائيليا برصاص قوات الأمن الألمانية، بعدما كان تم احتجازهم من قبل منظمة أيلول الأسود الفلسطينية خلال الألعاب الأولمبية عام 1972 التي جرت على الأراضي الألمانية.

وتجاهل هرتسوغ خلال خطابه أمام البرلمان (البوندستاغ) الألماني اليوم الثلاثاء، كليا، حقيقة وجود الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية وجرائم الاحتلال على مر العقود، زاعماً أن إسرائيل جادة في مساعيها للتوصل إلى حل سلمي، دون أي إشارة لطبيعة هذا الحل.

واستعان الرئيس الإسرائيلي باتفاقيات التطبيع المختلفة بين دول عربية وبين إسرائيل، بدءا من معاهدة كامب ديفيد مع مصر ومعاهدة وادي عربة مع الأردن وصولاً إلى اتفاقيات أبراهام، للقول إن “إسرائيل تحولت إلى محرك هائل لمشاركة إقليمية في الشرق الأوسط. فاتفاقيات أبراهام وما سبقها من اتفاقيات سلام، وعمليات التطبيع الجارية والحوار وخطوات التقارب المختلفة الأخرى، تجعل إسرائيل المحرك لعلاقات جوار حسنة، وتقارب وازدهار ونمو اقتصادي لم يسبق له مثيل في منطقتنا”.

إلى ذلك، وظف هرتسوغ، كما كان متوقعا الهولوكوست اليهودي وفظائع النازية في ألمانيا في سنوات الثلاثين من القرن الماضي ضد اليهود، لمطالبة ألمانيا باختيار الموقع والموقف الصحيحين في التاريخ في مواجهة إيران. وزعم أن إيران تسعى لإبادة إسرائيل.

وقال في هذا السياق: “حتى في أيامنا هذه فإن قوى الكراهية المظلمة، الي تقودها إيران تهدد ليس فقط أمن إسرائيل ولا الاستقرار في الشرق الأوسط، بل النظام العالمي كله”.

وأضاف هرتسوغ: “من على هذه المنصة المهمة في برلين، أدعو الأسرة الدولية للعمل بحزم وبشدة. فتهديد أمن إسرائيل والنشاطات لإزالتها هي أمر لا يقبله العقل. وجود سلاح للدمار الشامل بأيدي دولة أخرى من دول الأمم المتحدة هو أمر لا يمكن التسليم به ولا يقبله العقل”.

وزعم الرئيس الإسرائيلي أنه يجب أن يكون منطق الأمور واضحا: “كل من ينكر الهولوكوست، ومن تحركه الكراهية والعدوانية، ومن يهدد حق إسرائيل بالوجود، لا يستحق أن توقع معه اتفاقيات من شأنها أن تعزز قوته، ولا يستحق امتيازات أو أموالاً أو تنازلات بأي حال من الأحوال”.

وطالب هرتسوغ “المجتمع الدولي بوضع شروط واضحة وفرض عقوبات شديدة وضرورية، لخلق حاجز لا يمكن خرقه يفصل بين إيران وبين القدرات النووية، وعدم تقديم التنازلات لها”.

وخلص إلى القول إن إسرائيل ستدافع عن نفسها، وستحارب لكل الطرق التهديدات التي تتعرض لها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى