موسكو تطالب واشنطن ولندن بإثبات مزاعمهما بشراء روسيا الأسلحة من إيران وكوريا الشمالية

طالب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة الولايات المتحدة وبريطانيا، بتقديم أدلة تثبت مزاعمهما بشراء روسيا الأسلحة من كوريا الشمالية وإيران.

ميدل ايست نيوز: طالب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الولايات المتحدة وبريطانيا، بتقديم أدلة تثبت مزاعمهما بشراء روسيا الأسلحة من كوريا الشمالية وإيران.

وقال نيبينزيا في تصريح أفادت به وكالة RT: “أصبحت مزاعم الولايات المتحدة وبريطانيا بشراء روسيا الأسلحة من إيران وكوريا الشمالية محط انتباه، وأطالبهما في هذه المناسبة بتقديم أدلة ذلك، أو تبنّي رسميا المعلومات الكاذبة التي يروجان لها في أروقة مجلس الأمن”.

وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية، لشبكة CNN، إن واشنطن تعتقد أن روسيا تمتلك الآن طائرات بدون طيار إيرانية، ومن المرجح أن يتم نشرها في المعارك بأوكرانيا.

وأضاف المسؤولون أن الروس استلموا الطائرات من مطار إيراني، في وقت سابق من هذا الشهر، وتم نقلها إلى روسيا في طائرات شحن في منتصف أغسطس/ آب.

ووفقا لما ذكرته CNN في وقت سابق، بدأ المسؤولون الروس التدريب على الطائرات بدون طيار في إيران أواخر الشهر الماضي، وتعتقد الولايات المتحدة الآن أن روسيا اشترت ونقلت إليها رسميا الطائرات من طراز “مهاجر 6″ و”شاهد 129” و”شاهد -191″، ومن المحتمل استخدام تلك الطائرات في الحرب أوكرانيا، وكلا النوعين من الطائرات قادران على حمل ذخائر دقيقة التوجيه ويمكن استخدامها للمراقبة.

وقال المسؤولون الأمريكيون إن المشغلين الروس ما زالوا يتدربون على الطائرات داخل إيران، وتعتقد الولايات المتحدة أن روسيا تعتزم استيراد المئات منها لاستخدامها في شن هجمات داخل أوكرانيا والحرب الإلكترونية.

وقد يكون لإدخال الطائرات بدون طيار الإيرانية، والتي يمكن استخدامها أيضًا للمراقبة، تأثير كبير على المعارك حيث تتطلع روسيا إلى تخفيف تأثير أنظمة الصواريخ (HIMARS) التي قدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى أوكرانيا.

ويبلغ مدى النظام الصاروخي 49 (HIMARS) ميلا وقد مكن أوكرانيا من مهاجمة أهداف خلف الخطوط الأمامية الروسية.

ومع ذلك، يعتقد مسؤولو الاستخبارات الأمريكية أنه عند اختبار الطائرات بدون طيار التي اشترتها روسيا من إيران، فإن العديد منها قد واجهت بالفعل العديد من الإخفاقات، ولذلك ليس من الواضح مدى تغيير قواعد اللعبة بالنسبة للروس عند نشرها.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ذكرت لأول مرة أنه تم نقل الطائرات بدون طيار إلى روسيا.

وبدأت الإدارة الأمريكية التحذير، في يوليو/ تموز، من أن روسيا تتطلع إلى شراء الطائرات بدون طيار وسط نقص حاد في الإمدادات بسبب الحرب في أوكرانيا والعقوبات الغربية التي أعاقت جهود الإنتاج الجديدة.

وكشفت صور الأقمار الصناعية في ذلك الشهر أن وفدا روسيا زار مطاراً في وسط إيران مرتين، على الأقل، منذ يونيو/ حزيران لفحص طائرات بدون طيار قادرة على صنع أسلحة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى