لابيد يثمن بيان الدول الأوروبية الثلاث: زودناهم بمعلومات استخبارية عن نشاط إيران النووي

شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة على موقفهم من تجديد الاتفاق النووي الإيراني.

ميدل ايست نيوز: شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة على موقفهم من تجديد الاتفاق النووي الإيراني.

وقال في اجتماع مجلس الوزراء أفادت به وكالة جيروزاليم بست: “أشكر فرنسا وبريطانيا وألمانيا على موقفها الثابت بشأن هذه القضية”.

واضاف “في الاشهر الاخيرة اجرينا حوارا هادئا ومكثفا معهم وتم تزويدهم بمعلومات استخبارية حديثة عن النشاط الايراني في المواقع النووية”.

هذا وذكرت وكالة واي نيت العبرية أن لابيد سيتوجه إلى ألمانيا اليوم الأحد في زيارة قصيرة تستغرق يومًا واحدًا من المقرر أن يناقش خلالها الاتفاق النووي الإيراني مع المسؤولين المحليين ويحضر احتفالًا بإحياء ذكرى المحرقة.

وكانت فرنسا وبريطانيا وألمانيا قد أصدرت في وقت سابق اليوم السبت، بيانا مشتركا، انتقدت فيه موقف طهران في المفاوضات النووية، معربة عن أنها تراودها “شكوك جدية” في مدى جدية إيران في التوصل إلى اتفاق بالمفاوضات النووية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وفيما تتواصل المفاوضات غير المباشرة بين طهران وواشنطن بصيغة “الرد على الرد” حول المسودة النهائية التي عرضها الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي على الطرفين، وسط انتقاد أميركي لرد طهران الأخير، ووصفه بأنه “غير بناء”، أكدت الدول الأوروبية الثلاث أن المسودة النهائية تمثل “الحد الأقصى للمرونة” بشأن الملف.

وأعربت الدول الثلاث عن أسفها بشأن مواقف إيران، قائلة إنها “اختارت عدم استغلال هذه الفرصة الدبلوماسية الحاسمة”، متهمة إياها بأنها “بدلا من ذلك تستمر في التصعيد في برنامجها النووي بشكل يتجاوز أي مبرر مدني معقول”.

وأضافت أن إثارة إيران في ردها الأخير على الولايات المتحدة مسألة الخلافات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تثير “شكوكا جدية في نوايا إيران ومدى التزامها في التوصل إلى نتيجة ناجحة” لإحياء الاتفاق النووي.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن البيان الثلاثي الصادر عن بريطانيا وألمانيا وفرنسا يدفع بمفاوضات إحياء الاتفاق النووي إلى الفشل، ويصب في مصلحة “الكيان الصهيوني”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني: “أمر محزن أن ثلاث دول أوروبية اتخذت بهذا البيان غير المدروس خطوة نحو الكيان الصهيوني التي تهدف إلى إفشال المفاوضات”.

وأشار إلى سلبية الأطراف الأوروبية في الأشهر الأخيرة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى