زيارة وفد باكستاني وشخصية إندونيسية إلى إسرائيل

كشف تقرير إسرائيلي، عن وصول شخصية مرموقة من إندونيسيا إلى إسرائيل في “زيارة سرية”، في الوقت الذي يتواجد فيه وفد باكستاني.

ميدل ايست نيوز: كشف تقرير إسرائيلي، عن وصول شخصية مرموقة من إندونيسيا إلى إسرائيل في “زيارة سرية”، في الوقت الذي يتواجد فيه وفد باكستاني، رغم عدم إقامة هاتين الدولتين علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال.

ونقل موقع قناة ” i24news” الإسرائيلي عن مصدر خاص قوله إن الشخصية الإندونيسية وصلت إسرائيل، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل، كما لم يكشف عن تلك الشخصية ولا موقعها إن كانت رسمية أم لا، ولا السبب الذي دفعها لزيارة إسرائيل.

وإندونيسيا تعد أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، وهي عضو في منظمة التعاون الإسلامي.

كما كشف المصدر الإسرائيلي، بأن وفدا باكستانيا موجود حاليا في إسرائيل، لافتا إلى أنه يتألف من تسعة أعضاء، من بينهم أربعة يعيشون في باكستان والعديد من الأمريكيين البارزين الآخرين من أصل باكستاني، بالإضافة إلى إمام باكستاني بريطاني.

ويترأس الوفد حسب القناة الإسرائيلية، نسيم أشرف وزير التنمية الأسبق، والرئيس السابق لمجلس الكريكيت الباكستاني، وأيضا صحافي باكستاني من محطة إخبارية في كراتشي، فيما فضل أعضاء آخرون الحفاظ على سرية هوياتهم.

وبحسب ما ذكرت القناة، فإن الوفد يستعد لخوض اجتماعات في مواضيع شتى من بينها الجيوسياسة والدين والتراث والثقافة والتكنولوجيا، مع التركيز على تقنيات المياه.

ومن المقرر أن يعقد الوفد في وقت لاحق اجتماعا مع الرئيس الإسرائيلي يتسحاك هرتسوغ في القدس.

وأشار التقرير الإسرائيلي، إلى أنه رغم غياب عنصر التبادل الدبلوماسي بين تل أبيب وإسلام أباد، إلا أن إسرائيل شاركت في وقت سابق من هذا العام، بمناورة بحرية واسعة النطاق في البحر الأحمر بقيادة الأسطول الأمريكي الخامس إلى جانب باكستان وعدد من الدول الأخرى التي لا تربطها بها علاقات دبلوماسية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وجزر القمر وجيبوتي والصومال واليمن.

ونقلت القناة عن المصدر، تأكيده أن حكومته تولي أهمية إستراتيجية خاصة لباكستان، كونها الدولة الإسلامية الوحيدة التي لديها قدرة نووية تشغيلية، وكذلك بسبب حدودها المشتركة مع إيران.

وأعاد التقرير التذكير بما نشرته صحيفة “ميلي غازيت” الهندية، في منتصف شهر مايو من العام الجاري، حين ذكرت أن وفدا باكستانيا أمريكيا زار إسرائيل، على ما يبدو لتعزيز ودفع العلاقات الإسرائيلية الباكستانية.

وذكرت الصحيفة أن الزيارة كان برعاية مجموعة مدنية موالية لإسرائيل يطلق عليها “شراكة” أسست عام 2020 بعد توقيع “اتفاقيات إبرهام” واعتراف دولة الإمارات العربية ومملكة البحرين والمغرب بإسرائيل.

يشار إلى أن إسرائيل لا تخفي رغبتها في توسيع نطاق تلك الاتفاقيات، والتي توسعت لتشمل اتفاقيات أمنية وعسكرية واقتصادية وسياسية، وذلك من خلال انضمام دول عربية وإسلامية جديدة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى