تواصل الاحتجاجات في إيران بعد وفاة شابة أوقفتها “شرطة الأخلاق” واعتقال “أجانب”

تشهد شوارع العاصمة الإيرانية طهران مظاهرات عارمة منذ ورود خبر وفاة مهسا أميني الجمعة، بعد توقيفها من قبل وحدة "شرطة الأخلاق".

ميدل ايست نيوز: تشهد شوارع العاصمة الإيرانية طهران مظاهرات عارمة منذ ورود خبر وفاة مهسا أميني الجمعة، بعد توقيفها من قبل وحدة “شرطة الأخلاق” المكلفة بتطبيق قواعد اللباس التي تفرضها إيران على النساء. فيما لقي ثلاثة أشخاص حتفهم خلال تظاهرات في محافظة كردستان الإيرانية “في ظروف مشبوهة”، بحسب ما نقلت وكالة فارس عن محافظ المنطقة.

تتواصل الاحتجاجات في إيران لتطال مختلف المناطق في البلاد، وسط حالة من الغضب الشعبي منذ وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما الجمعة، بعدما ألقت القبض عليها وحدة الشرطة المكلفة بتطبيق قواعد اللباس التي تفرضها الجمهورية الإسلامية على النساء، بما في ذلك إلزامية وضع الحجاب في الأماكن العامة.

وأثارت وفاة أميني التي دخلت في غيبوبة بعد احتجازها لارتدائها الحجاب بشكل “غير لائق”، احتجاجات عنيفة وانتقادات لاذعة، نادرا ما تصدر عن كبار المسؤولين في الجمهورية الإسلامية.

وقد عرفت شوارع العاصمة طهران احتجاجات ردا على وفاة الشابة. ووقعت صدامات كانت أعنفها في محافظة كردستان مسقط رأس أميني، بينما ذكرت الناطقة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامدساني، أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم في الحملة الأمنية التي استهدفت المحتجين.

واعتبر محافظ طهران محسن منصوري على حسابه على “تويتر” الثلاثاء، أن التجمعات في طهران “نُظمّت بهدف خلق اضطرابات”.

وقال “حرق العلم، وصبّ الوقود على الطرق، وإلقاء حجارة، ومهاجمة الشرطة، وإحراق دراجات نارية ومستوعبات نفايات، وتدمير ممتلكات عامة.. ليست أعمال أشخاص عاديين”.

وكشف منصوري في تغريدة أخرى: “بحسب التقرير الدقيق للأجهزة المعنية في قضايا طهران الأخيرة، يمكن رؤية آثار تدخل بعض السفارات وأجهزة التجسس الأجنبية بوضوح”.

وأضاف: “تم القبض على رعايا 3 دول أجنبية خلال اعتقالات الاحتجاجات في طهران الليلة الماضية”.

من جهته أعلن محافظ كردستان الإيرانية اسماعيل زاري كوشا في تصريح نقلته وكالة أنباء فارس الثلاثاء، إن “ثلاثة (أشخاص) قتلوا في ظروف مشبوهة”، في إطار “مخطط للعدو” من دون تحديد تاريخ الوفيات.

وكانت الشرطة بدأت الأحد باعتقال المتظاهرين وإطلاق الغاز المسيل للدموع في محافظة كردستان الإيرانية، حيث تظاهر نحو 500 شخص حطموا نوافذ السيارات وأضرموا النيران في حاويات القمامة.

وأفادت وكالة فارس للأنباء، إن الشرطة فرقت مئات المتظاهرين الإثنين والثلاثاء في طهران بينهم بعض النساء اللواتي خلعن الحجاب، “باستخدام الهراوات والغاز المسيل للدموع”.

كما شهدت مدن عدة غير العاصمة احتجاجات مشابهة ككرج وأصفهان ورشت وتبريز وكرمان وشيراز ومشهد ورفسنجان وكيش.

توترات اجتماعية

وبغية حقن الدماء إزاء الغضب الشعبي الذي أحدثته وفاة الشابة بعد أن دخلت في غيبوبة مدة ثلاثة أيام، قام الإثنين ممثل المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في محافظة كردستان، عبد الرضا بورزهبي بزيارة لمنزل عائلة أميني، استغرقت ساعتين، وفق وكالة تسنيم.

وقال بورزهبي لأسرة أميني خلال الزيارة، إن “جميع المؤسسات ستتخذ إجراءات للدفاع عن الحقوق التي تم انتهاكها”، وأنه واثق من أن خامنئي “تأثر وحزن” لوفاتها.

وأضاف “كما وعدت عائلة أميني سأتابع مسألة وفاتها حتى النتيجة النهائية”.

ومن جانبه قال النائب جلال رشيدي كوشي لوكالة أنباء “إسنا” الإيرانية، إن هذه الشرطة “لا تحقّق أي نتيجة سوى إلحاق الضرر بالبلاد”. وأضاف “المشكلة الرئيسية تكمن في أن بعض الأشخاص لا يريدون رؤية الحقيقة”.

كما تساءل “هل يستعيد الأشخاص الذين تقودهم شرطة التوجيه هذه إلى جلسات توعية إدراكهم ويتوبون عندما يخرجون؟”.

أما رئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف فرأى الثلاثاء، إنه من الضروري التحقيق في سلوك هذه الشرطة لتجنب تكرار ما حدث مع أميني.

وقال لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “لتجنب تكرار مثل هذه الحالات، يجب مراجعة الأساليب التي تستخدمها دوريات شرطة الأخلاق”.

وفي موقف أكثر صرامة، أعلن البرلماني معين الدين سعيدي عن نيته في اقتراح إلغاء كامل لهذه القوة. وقال لوكالة أنباء إيلنا الإثنين “أعتقد أنه بسبب عدم فعالية هذه الوحدة في نقل ثقافة الحجاب، يجب إلغاؤها حتى لا يشعر أبناء هذا البلد بالخوف عندما يصادفون هذه القوة”.

“تصرفات غير قانونية وغير عقلانية وغير مشروعة”

ومن جانبها، قالت منظمة مؤثرة تابعة للدولة تأسست عام 1993 “مكلفة بتشجيع حسن السلوك وإنهاء الأنشطة غير الأخلاقية” في بيان الإثنين، إنها تعارض فكرة مواجهة الشرطة للأفراد بشكل مباشر.

هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر “تعارض العملية التي تؤدي إلى المواجهة المباشرة بين دورية التوجيه في الشرطة والنساء اللواتي يرتدين الحجاب بشكل غير لائق وتوقيف ومحاكمة الأشخاص العاديين”.

وعلى الصعيد الدولي، قالت فرنسا إن وفاة الشابة “مروعة للغاية”، ودعت إلى “تحقيق شفاف.. لإلقاء الضوء على ملابسات هذه المأساة”.

وانتقدت الولايات المتحدة ظروف وفاة الشابة والطريقة التي تعاملت بها قوات الأمن مع الاحتجاجات التي تلت ذلك.

أما الأمم المتحدة الثلاثاء فنددت بوفاة مهسا أميني في الحجز والقمع العنيف للاحتجاجات التي أعقبت ذلك وطالبت بإجراء تحقيق مستقل.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
فرنس برسميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى