في لقاء مع الكاظمي.. رئيسي يقدر دور العراق لتحسين العلاقات بين دول المنطقة

أعرب الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي عن امله بان يؤدي التفاهم بين الاطراف العراقية الى تشكيل حكومة قوية في هذا البلد.

ميدل ايست نيوز: أعرب الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي عن امله بان يؤدي التفاهم بين الاطراف العراقية الى تشكيل حكومة قوية في هذا البلد.

جاء ذلك خلال لقاء رئيسي في مقر اقامته في نيويورك، الثلاثاء، برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في اليوم الثاني من زيارته إلى نيويورك، على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، حسب بيان لمكتب الرئيس الإيراني.

واعرب الرئيس الإيراني عن خالص تقدير قائد الثورة الإسلامية والحكومة الإيرانية لحكومة وشعب العراق على الاقامة المهيبة لمراسم أربعينية الامام الحسين (ع) والاستضافة السخية للزوار وقال: نأمل أن تؤدي العملية السياسية في العراق إلى تشكيل حكومة قوية من خلال التفاهم والحوار في أقرب وقت ممكن.

كما أشار رئيسي إلى تصريح رئيس الوزراء العراقي حول ضرورة الإسراع بإنجاز مشروع سكة ​​حديد “البصرة –شلمجة” وقال: إن حل العقدة الصغيرة لهذا المشروع وإتمامه بشكل أسرع سيؤدي إلى نتائج وإنجازات ضخمة في توسيع التفاعل والتعاون الثنائي وتسهيل حركة الزوار إلى الأماكن المقدسة في البلدين.

وأعرب رئيس الجمهورية عن أمله في أن تختتم العملية السياسية للانتخابات البرلمانية العراقية في أسرع وقت بالحوار والتفاهم بين الأطراف العراقية وتشكيل حكومة قوية ومقتدرة.

وعبر عن تقديره لجهود الحكومة العراقية ورئيس الوزراء شخصيا لتحسين العلاقات بين دول المنطقة ، بما في ذلك إيران والسعودية، وقال: إن جمهورية إيران الإسلامية ترحب بتحسين العلاقات مع السعودية ، لكننا نصر على أن هذه العملية يجب أن تسير على أساس الاتفاقات والتفاهمات التي تم التوصل إليها في المباحثات بين مسؤولي البلدين في العراق.

وأشار إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية راعت دائما مصالح الأمة الإسلامية في علاقاتها الإقليمية.

من جانبه قدم رئيس الوزراء العراقي عرضا لاحدث التطورات السياسية في بلاده ، وأعرب عن تقديره لحسن نية وجهود حكومة جمهورية إيران الإسلامية لزيادة التعاون مع العراق.

وقال مكتب الكاظمي في بيان بهذا الصدد، إن “رئيس مجلس الوزراء التقى، اليوم الثلاثاء، رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية إبراهيم رئيسي، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، حيث بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها، وناقشا أبرز القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك”.

وتطرق اللقاء بحسب البيان إلى “دور العراق البارز في تحقيق أمن المنطقة واستقرارها، عبر حل الخلافات بين الدول بالاعتماد على سياسة الحوار والتهدئة، وتقريب وجهات النظر، وصولاً إلى تحقيق الحلول السلمية في المنطقة”.

وأكد الجانبان على “أهمية استمرار التعاون الثنائي بين البلدين الجارين، في مختلف المجالات ولاسيما الاقتصادية، والأمنية، والثقافية، والطاقة، والتنسيق العالي لمواجهة التغيرات المناخية، وتسريع العمل بالاتفاق المبرم بين البلدين بشأن معالجة تحديات المناخ التي يشهدها العالم أجمع”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى