“الإيرانيات الشجاعات” على منصة الأمم المتحدة وطهران ترد

شغلت "النساء الإيرانيات" مساحة واسعة من كلمات القادة الغربيين خلال اجتماعات الأمم المتحدة في دورتها الـ77 على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني.

ميدل ايست نيوز: شغلت “النساء الإيرانيات” مساحة واسعة من كلمات القادة الغربيين خلال اجتماعات الأمم المتحدة في دورتها الـ77 على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني، وما تبعه من احتجاجات في الشارع الإيراني.

وحسب تقرير لوكالة RT انتقد القادة الغربيون تعامل السلطات الإيرانية مع الحادثة، إذا أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن تضامن بلاده مع من أسماهم “النساء الإيرانيات الشجاعات” قائلا: “نقف الى جانب شعب إيران الشجاع والإيرانيات الشجاعات، و(جميع) الذين يتظاهرون اليوم دفاعا عن أبسط حقوقهم”.

بدوره طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في اجتماع معه الثلاثاء على هامش انعقاد الجمعية العام للأمم المتحدة، إظهار “احترام لحقوق المرأة”.

الرد الإيراني جاء على لسان الرئيس إبراهيم رئيسي الذي اتهم الغرب بالتعامل بمعايير مزدوجة مع قضايا حقوق الإنسان، وأشار في كلمته من منبر الأمم المتحدة إلى وفاة نساء من السكان الأصليين في كندا وممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، و”وحشية” تنظيم “داعش” تجاه نساء من أقليات دينية.

وقال: “طالما لدينا هذا الكيل بمكيالين وحيث يتركز الانتباه فقط على جهة واحدة وليس على الكل، لن يكون لدينا عدالة وإنصاف حقيقيان”.

وانفجر الغضب الشعبي في الشارع الإيراني منذ أن أعلنت السلطات يوم الجمعة وفاة الشابة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما والتي كانت أوقفت في 13 سبتمبر في طهران بحجة ارتداء “ملابس غير محتشمة”.

والثلاثاء، أعلن حاكم محافظة كردستان الإيرانية، مسقط رأس أميني، مقتل ثلاثة أشخاص في “ظروف مشبوهة” وفي إطار “مخطط للعدو”، قبل أن يفيد قائد شرطة كردستان يوم الأربعاء بوفاة شخص رابع، وفق ما نقلت وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية.

ووأعلن مدعي عام محافظة كرمانشاه مقتل متظاهرين اثنين “خلال أعمال الشغب”، فيما تحدثت منظمة “هنكاو” لحقوق الإنسان الكردية الأربعاء عن مقتل متظاهرين يبلغان 16 و23 عاما، ليلا في محافظة أذربيجان الغربية بشمال غرب إيران.

بدورها، قالت منظمة العفو الدولية “أمنستي” إن إجمالي عدد قتلى الاحتجاجات بلغ ثمانية، هم ستة رجال وامرأة وطفل، منددة بـ”القمع الوحشي” و”الاستخدام غير القانوني للرصاص والكرات الفولاذية والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والعصي لتفريق المتظاهرين”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى