الحرس الثوري الإيراني يصدر بيانا بشأن الأحداث الأخيرة في البلاد

أصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا حول الأحداث الأخير في البلاد واصفا تلك الأحداث بـ"مؤامرة العدو بأسلحة داعشية".

ميدل ايست نيوز: أصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا حول الأحداث الأخير في البلاد واصفا تلك الأحداث بـ”مؤامرة العدو بأسلحة داعشية”.

وأكد الحرس الثوري الإيراني، في بيان بشأن الأحداث الأخيرة في البلاد أفادت به وكالة الميادين، أنّ “ما يجري مؤامرة ومحاولة عبثية ومحكوم عليها بالفشل”، ورأى أنّ “الأعداء يستغلّون كل فرصة لتحقيق مآربهم ضد إيران”.

وأشار إلى أنّ “هذه المؤامرة تأتي بعد جمع وتوحيد وتنظيم وتدريب كل القدرات الفاشلة والمبعثرة”.

وقال إنّ “الفتنة الحالية لن تسفر إلّا عن فشل آخر يكون عبرة تُضاف إلى قائمة إخفاقات الجبهة الموحدة لأعداء إيران وأعداء الثورة”، مطالباً السلطة القضائية “بالكشف عن مروّجي الشائعات والكاذبين في الفضاء الافتراضي والحقيقي”.

كذلك، طالب السلطة القضائية “بالكشف عمّن يعرضون المجتمع للخطر”، مشدداً على ضرورة “التعامل معهم بحسم وإنصاف، ليكونوا عبرة لغيرهم”.

وثمّن الحرس الثوري ما وصفه بـ”بصيرة الشعب الإيراني”، وعدم انسياقه وراء “مؤامرة العدو المنظمة على أمن إيران”، معتبراً أنّ “الفتنة الحالية هدفها الانتقام من صمود الشعب الإيراني، ومن تطوره ونجاحه وإنجازاته الاستراتيجية”.

وأكد أن “الشعب الإيراني لن ينسى أبداً جهود حماة الأمن ودورهم في حفظ البلاد وحدودها وتصديهم للمخربين ومثيري الشغب” معتبرا ان “التعتيم على المشاركة الحاشدة في مسيرة الأربعين هذا العام من الأهداف الأخرى للهجمة الإعلامية الأخيرة والجرائم”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى